Accessibility links

logo-print

الداخلية التركية تقيل مسؤولين أمنيين على خلفية هجوم أنقرة


متظاهرون في إسطنبول يرفعون صور ضحايا هجوم أنقرة

متظاهرون في إسطنبول يرفعون صور ضحايا هجوم أنقرة

أقالت وزارة الداخلية التركية مسؤولين أمنيين بعد أيام من التفجير الانتحاري الذي استهدف مظاهرة سلمية في العاصمة أنقرة وأدى إلى مقتل 97 شخصا وإصابة 250 آخرين بجروح.

وقالت الوزارة في بيان إنها أقالت مدير أمن أنقرة قدير كارتال، ومدير شرطة العاصمة ومسؤول الاستخبارات فيها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال إن السلطات فتحت تحقيقا حول احتمال وجود تقصير أمني قبيل الهجوم الذي صنف على أنه أكبر اعتداء تعرضت له البلاد.

ويأتي هذا، بعد أن اعتقلت السلطات شخصين يعتقد أنهما على صلة بحزب العمال الكردستاني، للاشتباه في أنهما كانا على علم مسبق بالهجوم. وقال مسؤول في وزارة الداخلية، إن المشتبه فيهما تبادلا معلومات عبر تويتر بخصوص الهجوم.

وأعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن المشتبه فيه الأول في هجوم أنقرة هو تنظيم الدولة الإسلامية داعش، لكنه لم يستبعد قطعا ضلوع حزب العمال الكردستاني.

وهاجم سياسيون وقادة أحزاب الحكومة، وطالبوها بالاستقالة على خلفية الهجوم، فيما شهدت البلاد مظاهرات في عدة ولايات احتجاجا على ما وصف بالتقصير الأمني قبيل الهجوم الذي نفذه انتحاريان.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في إسطنبول ربيع الصعوب:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG