Accessibility links

logo-print

تركيا تعزز سلطات الداخلية ودبي تسلمها جنرالين


رئيس الوزراء التركي

رئيس الوزراء التركي

أسفر تعاون بين أجهزة الاستخبارات التركية ونظيرتها الإماراتية عن اعتقال جنرالين تركيين يخدمان في أفغانستان للاشتباه في تورطهما بالمحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 تموز/يوليو ضد الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول نقلا عن مسؤول تركي أن السلطات الإماراتية احتجزت قائد القوات التركية في أفغانستان اللواء جاهد باقر وقائد مكتب التدريب والدعم والاستشارة التركي في كابل العميد شنر طوبشو، وسلمتهما إلى نظيرتها التركية.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن الضابطين اعتقلا في إطار التحقيقات الجارية في الانقلاب الفاشل وبعد أن فرا من موقعيهما في أفغانستان.

وهذه أول عملية اعتقال لضباط كبار يخدمون خارج تركيا عقب المحاولة الانقلابية التي تلقي أنقرة بمسؤوليتها على الداعية المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

واعتقل أكثر من 13 ألف شخص بينهم أكثر من 100 جنرال حتى الآن، في حملة واسعة أعقبت المحاولة الانقلابية في 15 تموز/يوليو.

إجراءات جديدة

وفي غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن بلاده بصدد إقرار تعديلات دستورية بالتوافق مع الأحزاب السياسية في البلاد، معلنا إجراءات جديدة لمنع حصول انقلابات في المستقبل.

وفي مؤتمر صحافي عقب اجتماع حكومي، أكد يلدريم أن السلطات ستربط جهازي الدرك وخفر السواحل بوزارة الداخلية بعد محاولة الانقلاب.
وقررت الحكومة أيضا منح تعويضات إلى أهالي قتلى محاولة الانقلاب، فيما سيسمى الجسر الذي يقطع مضيق البسفور في اسطنبول بجسر "شهداء 15 تموز".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع الصعوب:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG