Accessibility links

واشنطن تنفي تزويد وحدات حماية الشعب الكردية بالأسلحة


تصاعد النيران بعد انفجار العاصمة أنقرة

تصاعد النيران بعد انفجار العاصمة أنقرة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر الجمعة إن واشنطن لم تقدم أية أسلحة لوحدات حماية الشعب الكردية في سورية.

وأشار إلى عدم وجود أدلة على أن تلك القوات الكردية تقوم بتهريب الأسلحة الأميركية إلى حزب العمال الكردستاني في تركيا.

تحديث: 18:05 ت غ في 19 شباط/فبراير

أعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" الجمعة مسؤوليتها عن تفجير أودى بـ28 شخصا في العاصمة التركية أنقرة الأربعاء.

وقالت في بيان نشر على موقعها الإلكتروني إن التفجير رد على سياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتعهدت بمواصلة الهجمات، مشيرة إلى أن منفذ التفجير تركي يبلغ من العمر 26 عاما، وولد في مدينة فان شرق البلاد.

وكانت الجماعة قد أعلنت مسؤوليتها عن هجوم بقذائف المورتر على ثاني أكبر مطارات إسطنبول، في كانون الأول/ ديسمبر، وتسبب الهجوم في مقتل شخص.

وقالت جماعة "صقور حرية كردستان" من قبل إنها قطعت علاقتها بمسلحي حزب العمال الكردستاني. وتعتبر كل من تركيا والولايات المتحدة الجماعتين إرهابيتين.

تحديث 18:15 ت.غ

عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة عن "حزنه" لموقف الغرب الرافض لإعلان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذي تتبع له وحدات حماية الشعب الكردية في سورية، جماعة إرهابية.

وقال أردوغان للصحافيين إنه سيتحدث في وقت لاحق الجمعة مع الرئيس باراك أوباما بخصوص دعم عسكري قدمته واشنطن إلى وحدات حماية الشعب الكردية.

وأضاف الرئيس التركي أن نصف المساعدات العسكرية التي قدمتها الولايات المتحدة إلى وحدات حماية الشعب الكردية وقع في أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وتتهم تركيا مقاتلين أكرادا سوريين بالوقوف خلف تفجير انتحاري في أنقرة الأربعاء الماضي أودى بحياة 28 شخصا.

وجدد أوردغان هذا الاتهام الجمعة بالقول "ليس لدي شك" في أن وحدات حماية الشعب مسؤولة عن التفجير، لكن زعيم تلك الوحدات جميل بايك رفض اتهامات أنقرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG