Accessibility links

أردوغان: اعتقلنا سبعة أجانب شاركوا في أعمال عنف خلال المظاهرات


رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وزوجته

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وزوجته

قالت الحكومة التركية إنها ألقت القبض على سبعة أشخاص شاركوا في أعمال العنف التي شهدتها تركيا خلال الأيام الماضية وأدت إلى إصابة عدد من المتظاهرين بجروح.

وقال رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره التونسي علي العريض في تونس الخميس إن "سبعة أجانب اعتقلوا، أحيل ستة منهم إلى النيابة العامة وواحد موقوف وهناك بحث لمعرفة من هم ومن أين جاؤوا وماذا يريدون".

وأضاف " كما تعلمون وقع هجوم ضد السفارة الأميركية في تركيا، وأعضاء تلك المنظمة الإرهابية (التي قامت بالهجوم) متواجدون على الساحة (في تركيا) وعلى (مواقع) التواصل الاجتماعي، وقد تم الكشف عنهم، وكل شيء عنهم معلوم لدى المخابرات" التركية.

أردوغان يعود إلى تركيا في ظل استمرار حركة الاحتجاج ضده (11:09 بتوقيت غرينتش)

يعود رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس إلى تركيا مختتما زيارة إلى المغرب العربي فيما يستمر آلاف المتظاهرين بالمطالبة استقالته مع دخول حركة الاحتجاج يومها السابع.

وحث نائب رئيس الوزراء حسين جيليك مناصري حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان إلى عدم التوجه للمطار لاستقباله من اجل عدم تصعيد التوتر.

وكان أردوغان قد قلل من شأن التظاهرات قبيل مغادرته الاثنين للقيام بزيارة إلى دول المغرب العربي، معتبرا أنها ستتلاشى قبل عودته إلى البلاد.

لكن التظاهرات استمرت، وشهد يوم الأربعاء أول احتكاك بين مناصري الحزب الحاكم والمتظاهرين.

وفي مدينة ريزي على البحر الأسود تعرضت مجموعة من 25 شابا نظمت تظاهرة ضد الحكومة لهجوم من قبل حشد من حوالي 100 شخص كما أفاد تلفزيون سي ان ان-تورك الخميس.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مناصري حزب العدالة والتنمية الذين حاصروا مبنى لجأ إليه المتظاهرون.

وادخل بعض المحتجين لاحقا إلى المستشفى لكن لم يعرف شيء عن حالتهم الصحية.

يشار إلى أن تدخل الشرطة العنيف لتفريق تظاهرة سلمية في اسطنبول أشعل حركة احتجاجات مناهضة لحكومة أردوغان في كافة أنحاء البلاد للمرة الأولى منذ تولي حزب العدالة والتنمية السلطة عام 2002.

ومعظم غضب المتظاهرين كان موجها ضد أردوغان الذي وصف المتظاهرين بأنهم "متطرفون".

وحمل الروائي التركي أورهان باموك الحائز جائزة نوبل الحكومة مسؤولية الاضطرابات في مقالة نشرتها صحيفة حرييت على موقعها الالكتروني.

وندد بالسلطات لأنها لم تأخذ رأي الشعب في خططها لإعادة تطوير حديقة في اسطنبول، المسألة التي كانت وراء إطلاق الاحتجاجات الجمعة.

وقتل شخصان في سبعة أيام من الاضطرابات في تركيا بحسب مصادر طبية ومسؤولين.
XS
SM
MD
LG