Accessibility links

logo-print

واشنطن تقرر سحب صواريخ باتريوت من تركيا


صاروخ باتريوت هولندي قبل إرساله إلى تركيا- أرشيف

صاروخ باتريوت هولندي قبل إرساله إلى تركيا- أرشيف

قررت واشنطن سحب بطاريات صواريخها من طراز باتريوت من تركيا بعد تعزيزها للدفاع الجوي التركي في مواجهة تهديدات النزاع في سورية.

وجاء في بيان تركي- أميركي مشترك أن مهمة نشر الصواريخ، التي نفذت بتصريح من حلف شمال الأطلسي (ناتو) والتي تنتهي في تشرين الأول/أكتوبر، لن تجدد.

وأكد البيان أن الولايات المتحدة مستعدة لإعادة الصواريخ والعناصر المشرفين عليها إلى تركيا خلال أسبوع إذا اقتضى الأمر.

وأوضح البيان أن الصواريخ ستعاد إلى الولايات المتحدة لإجراء عمليات تحديث حساسة تضمن أن تظل الدفاعات الصاروخية الأميركية قادرة على مواجهة التهديدات العالمية وحماية الحلفاء والشركاء ومن بينهم تركيا.

وأكد البيان أن واشنطن لا تزال ملتزمة بدعم قدرات الدفاع الجوي التركية بما فيها قدراتها ضد الصواريخ البالستية والتهديدات والمخاطر.

يذكر أن تركيا لجأت إلى حلفائها في الناتو لمساعدتها في حماية حدودها بعد أن سقطت قذائف من سورية على مناطقها الحدودية في تشرين الأول/أكتوبر 2012 ما أدى إلى مقتل العديد من سكان القرى في تلك المنطقة.

ووفرت الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا ست بطاريات باتريوت نشرتها على طول الحدود التركية مع سورية.

وقد أعلنت ألمانيا السبت أنها ستسحب مطلع العام المقبل صاروخي باتريوت نشرتهما في تركيا.

تجدر الإشارة إلى أن صواريخ باتريوت التي كانت تستخدم كصواريخ مضادة للطائرات، أصبحت تستعمل اليوم للدفاع عن الأجواء من خلال رصد وتدمير الصواريخ في الجو.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG