Accessibility links

الأمن المصري يعتقل 25 طالبا من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين


مواجهات بين الشرطة المصرية ومؤيديي الرئيس السابق محمد مرسي.أرشيف

مواجهات بين الشرطة المصرية ومؤيديي الرئيس السابق محمد مرسي.أرشيف

قالت مصادر أمنية في مصر إن قوات الأمن ألقت القبض على 25 شخصا من "مثيري الشغب" من طلاب ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين في الأحداث التي شهدتها جامعة عين شمس بالقاهرة الإثنين.

وأضافت المصادر أن طلاب جماعة الإخوان المسلمين بجامعة عين شمس قطعوا طريقا في الاتجاهين أمام الحركة المروية، وأن قوات الأمن أنذرتهم لكنهم لم يستجيبوا.


ووقعت اشتباكات بين الجانبين تطورت إلى عمليات كر وفر وامتدت حتى شارع الخليفة المأمون المجاور من الاتجاهين وأمام مقر وزارة الدفاع.

وتشهد الجامعات المصرية تظاهرات عديدة من قبل طلبة مؤيدين للجماعة والرئيس المعزول محمد مرسي، وآخرين يطالبون بالإفراج عن طلاب معتقلين.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال نائب رئيس حزب الوفد بهاء الدين أبو شـُقة إن "هناك خلطا بين حق التظاهر السلمي وحق الدولة في التدخل":


من ناحية أخرى، قال شهود عيان إن قوات الأمن المصرية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على محتجين رشقوها بالحجارة يوم الإثنين قرب ميدان التحرير وسط القاهرة، وقالت وزارة الداخلية إن مجندين أصيبا.

واندلعت الاشتباكات في الذكري السنوية الثانية لمقتل 17 محتجا خلال اشتباكات بين قوات من الجيش والشرطة من جهة، وناشطين من جهة أخرى استمرت أسبوعا في الميدان وأكثر من شارع مؤد إليه.

وسبق اشتباكات يوم الإثنين مسيرة إلى التحرير شارك فيها مئات الناشطين الذين رددوا هتافات تقول "يسقط يسقط حكم العسكر".

لكن قوات من الجيش أغلقت مدخل التحرير الذي اتجهت إليه المسيرة بالأسلاك الشائكة والحواجز الحديدية ورابطت مدرعتان للجيش عندها.

وحمل المحتجون رايات كبيرة عليها صور قتلى اشتباكات. كما حملوا لافتة عليها صورة لرئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق المشير حسين طنطاوي وصورة لقائد قوات الشرطة العسكرية السابق حمدي بدين وكتبوا تحتهما "القصاص من القتلة".
XS
SM
MD
LG