Accessibility links

"ساندي" يغرق تويتر بين التعاطف والشماتة


إحدى المناطق التي أغرقتها الفيضانات التي سببها الإعصار

إحدى المناطق التي أغرقتها الفيضانات التي سببها الإعصار

أغرق إعصار ساندي مدينة نيويورك وحصد أرواح العشرات في 13 ولاية في الساحل الشرقي للولايات المتحدة وخلّف خسائر مادية جسيمة قدّرها المراقبون بنحو 10 إلى 20 مليار دولار بل منهم من ذهب إلى وضعها في حدود 50 مليار دولار.

وبعيدا عن المناطق المنكوبة والمنازل المهجورة والشوارع الغارقة تحت المياه، شهد عالم المواقع الاجتماعية وعلى رأسها تويتر عاصفة من النقاش حول الإعصار القاتل.

وتم تداول ملايين التعليقات والآراء حول أسوأ إعصار يضرب نيويورك باستخدام الوسم Sandy#، كما تم تبادل ملايين الصور المأخوذة بتطبيق انستغرام بلغ معدل إرسالها 10 صور في الثانية الواحدة.

ولم يقتصر الاهتمام بالإعصار الذي وصلت سرعة رياحه إلى 80 ميلا في الساعة، على الأميركيين فحسب بل كشفت متابعة فريق التواصل الاجتماعي في "راديو سوا" أن مستخدمي تويتر في الشرق الأوسط استخدموا الوسمين #ساندي و#Sandy وتبادلوا 120.231 تغريدة، في حين تعدى التداول العالمي للوسم ذاته 10 ملايين تغريدة.

وتصدرت المملكة العربية السعودية قائمة البلدان العربية التي استخدمت #Sandy و#ساندي، تلتها مصر ثم الكويت.



وعلى الرغم من أن نسبة الحديث عن ساندي عبر تويتر في منطقة الشرق الأوسط لم تتعد 1.2 في المئة من النقاش العالمي حول الإعصار المدمر، إلا أنها تبقى نسبة عالية بالنسبة للمنطقة حيث كان الإعصار ساندي موضوع 93 في المئة من التغريدات.

وتراوحت التغريدات العربية حول الكارثة الطبيعية التي ضربت أميركا بين تعليقات متعاطفة وتدعو للجميع بالسلامة وتندد بمن يشمت بما أصاب الأميركيين، وفي ما يلي بعض منها:


وكان هناك من المغردين من قال إن ما تشهده الولايات المتحدة "عقاب إلهي" ومنهم من دعا على الأميركيين بالهلاك وبالمزيد من الدمار والمعاناة. وفي ما يلي بعض منها:


كما تم تبادل تغريدات طريفة وصور مفبركة أو صور حقيقية لكن المعلومات المرفقة بها كانت مغلوطة. وفي ما يلي بعض منها:

  • 16x9 Image

    بديعة منصوري

    التحقت بموقع راديو سوا منذ أيامه الأولى في مارس/آذار 2003، حيث عملت على الترجمة وتحرير الأخبار وإجراء المقابلات، وساهمت في تغطية عدد من الأحداث المهمة في الولايات المتحدة، وتكتب في قضايا المرأة.
    تتابع دراسة الإعلام في جامعة جورج ميسون الأميركية.

    يمكن الاتصال بها على البريد الإلكتروني التالي: bmansouri@radiosawa.com

XS
SM
MD
LG