Accessibility links

logo-print

جندي أميركي ومنقبة من أصول إيرانية يشعلان تويتر


الجندي الأميركي محتضنا الفتاة المنقبة

الجندي الأميركي محتضنا الفتاة المنقبة

أثارت لوحة إشهارية لجندي أميركي يحتضن فتاة منقبة من أصول إيرانية موجة من ردود الفعل، بين مؤيد ومعارض، على توتير.

وحملت اللوحة عنوان Be Together، وهو إعلان دعائي لدواء مضاد للشخير.

وكان مصدر الضجة هو الوضعية التي اتخذتها الشابة المنقبة في حضن الجندي، فقد أكد بعض المغردين عن "غياب العلاقة بين الإعلان التجاري والصورة التي كان غرضها خلق ضجة إعلامية فقط".

بينما أكد آخرون أن "الفكرة فريدة وغير مسبوقة".

وظهرت الشابة المنقبة (ليكسي بانتيرا) في فيديو إعلاني قائلة إنها كبرت مع عائلة تعيش في ظل التنوع والتسامح، متحدثة عن أصولها الفارسية، مشيرة أنها سعيدة بتصوير هذا الإعلان الذي يروج للتعدد.

أما الجندي (بول إيفانز) فقال إن هدف الجندي هو الكفاح من أجل الحرية، مؤكدا أنه كان في علاقة حب مع فتاة أميركية من أصول إفريقية، ووالديه لم يتقبلا الفكرة ولم يكونا سعيدين بذلك.

وأضاف أن الهدف هو دفع الناس لتقبل بعضهم البعض واحترام اختياراتهم.


وعرف الموقع الاجتماعي تويتر موجة من ردود الفعل على الإعلان التجاري:

هذا المغرد يقول: "الأميركي الحقيقي لن يترك شخصا يحبه يلبس رمزا لاستعباد النساء"، في إشارة إلى النقاب.


أما هذا المغرد فيقول إن هذا الإعلان علامة على التسامح.


هذه المغردة تقول: أحب هذا. نحتاج إلى المزيد من مثل هذه الإعلانات.


XS
SM
MD
LG