Accessibility links

قواعد جديدة من تويتر لمنع الإساءة والعنف


شعار تويتر

شعار تويتر

أوضح موقع تويتر تعريفه لـ"السلوك المسيء" الذي سيدفعه إلى حذف حسابات تروّج للعنف ضد فئات معينة.

وكشف تويتر هذه التغييرات عبر مدونة خاصة، في أعقاب انتقادات متزايدة وجهت له حيال عدم تحركه بشكل كاف لإفشال استخدام تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" للموقع بهدف الدعاية والتجنيد، وفقا لـرويترز.

وقالت مديرة الثقة والسلامة ميغان كريستينا في المدونة: "كما هو الحال دائما، نحن نحتضن ونشجع الآراء والمعتقدات المختلفة، ولكننا سنواصل اتخاذ إجراءات بشأن الحسابات التي تعتمد الإساءة".

وبناء على قواعد تويتر، فإنه لن يستطيع الشخص الترويج للعنف أو تهديد الآخرين والتمييز على أساس العرق أو الأصل القومي أو التوجه الجنسي أو الهوية الجنسية أو الانتماء الديني أو السن أو الإعاقة أو المرض.

وقال ج. بيرغر المؤلف المشارك في "إحصاء 2015" في معهد بروكينغز حول استخدام داعش لتويتر، إن "هذا التغيير من شأنه أن يؤدي إلى تقارير أكثر فعالية حول سوء المعاملة التي تعرض لها بعض الأشخاص من قبل مستخدمين يخرقون القواعد".

وأضاف بيرغر أن "التعريف الجديد هو أكثر وضوحا، ويحتاج إلى بعض التفكير لتحديد ما إذا كانت التغريدة تنتهك القواعد أو لا".

وكانت الشركة استخدمت سابقا تحذيرا عاما تمنع من خلاله المستخدمين من تهديد الآخرين أو تعزيز العنف ضدهم.

إزالة حسابات تخالف القواعد

وفي سياق متصل، قال ابراهام كوبر، الذي يرأس مشروع الإرهاب الرقمي والكراهية في مركز سيمون فيزنتال في لوس انجليس، إن "الإرهابيين سيتركون موقع تويتر إذا فرض الأخير القواعد المنقحة".

وأشار إلى أن ذلك يتطلب منع المخالفين من تكرار المخالفة عبر إنشائهم حسابات جديدة مع أسماء معدلة، ويتطلب أيضا إزالة آلاف الحسابات الحالية التي تنتهك القواعد.

ومن بين القواعد الجديدة، إمكانية منح تويتر حق الرد على تقارير تفيد بأن شخصا ما تعرض لـ "إيذاء نفسي"، إذ من المرجح أن يتصل الموقع بالشخص للتعبير عن الاهتمام وتقديم معلومات للاتصال بالعاملين في مجال الصحة النفسية.

وكان نواب في الكونغرس اقترحوا تشريعا في وقت سابق من هذا الشهر يستدعي من مشغلي وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك تويتر وفيسبوك، إخطار السلطات الاتحادية بكشف أي "نشاط إرهابي".

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG