Accessibility links

إخلاء سبيل عراقيين احتجزا في مطار جون أف كينيدي


جانب من مطار كينيدي

جانب من مطار كينيدي

أخلت السلطات الأميركية مساء السبت سبيل مسافرين عراقيين احتجزا عقب وصولهما إلى مطار جون أف كينيدي في نيويورك تنفيذا للقرار التنفيذي الذي أصدره الرئيس ترامب بمنع دخول مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة بشكل مؤقت.


وخرج حميد خالد درويش وحيدر سمير عبد الخالق بقرار أصدرته قاضية فدرالية عقب دعوى رفعاها ضد الرئيس ترامب والحكومة الأميركية.

وعطل الحكم إجراءات ترحيل مواطني الدول السبع التي شملها القرار.


تحديث (السبت 17:15 ت.غ)

أفادت صحيفة نيويورك تايمز السبت بأن مسافرين كانوا في طريقهم إلى الولايات المتحدة "أوقفوا واحتجزوا في المطارات" بالتزامن مع توقيع الرئيس دونالد ترامب قرارا تنفيذيا يمنع مؤقتا دخول مواطني سبع دول إلى أميركا.

ورفع مواطنان عراقيان دعوى ضد ترامب والإدارة الأميركية السبت بعدما أوقفا في مطار كينيدي بنيويورك عملا بالقرار التنفيذي الذي صدر مساء الجمعة ودخل حيز التطبيق إثر التوقيع عليه.

وأكدت شبكة CNN أن محاميي العراقييْن رفعا الدعوى بعد أن احتجز موكلاهما مساء الجمعة بعد وصولهما إلى المطار.

وأفادت المحطة بإطلاق سراح أحد العراقيين الذين كانا محتجزين في مطار كينيدي بنيويورك.

وقال العراقي الذي انتهى احتجازه في شريط فيديو بثته الشبكة "أشكر الذين اعتنوا بي ودعموني. هذه هي الإنسانية، هذه هي روح أميركا وهذا ما دفعني لمغادرة بلدي والمجيئ إلى هنا."

وأوردت نيويورك تايمز بدورها أن محامين تقدموا بطلب لتمثيل جميع اللاجئين والمهاجرين الذين أوقفوا عند بوابات الدخول تنفيذا لمضامين القرار التنفيذي الذي يمنع مؤقتا دخول مواطني كل من إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسورية واليمن.

وأكدت صحيفة واشنطن بوست وجود عائلة لاجئة محتجزة في مطار سان فرانسيسكو الدولي بسبب القرار التنفيذي، لكنها نبهت إلى أن مجموع المحتجزين في المطارات الأميركية لم يعرف بعد.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي الأميركية لوكالة رويترز السبت، أن المنع يشمل أيضا حاملي بطاقة الإقامة الدائمة المعروفة بـ"غردين كارد".

ومنعت سلطات مطار القاهرة صباح السبت خمسة عراقيين ويمنيا من ركوب طائرة متوجهة من العاصمة المصرية إلى نيويورك.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG