Accessibility links

logo-print

أبو ظبي تحتضن مؤتمرا دوليا لحماية التراث من المتشددين


داعش حطم مواقع أثرية في تدمر -أرشيف

داعش حطم مواقع أثرية في تدمر -أرشيف

دعت الإمارات وفرنسا ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) إلى تعاون دولي لحماية المواقع التراثية الواقعة في مناطق النزاع، وذلك في افتتاح مؤتمر دولي بمشاركة أكثر من 40 دولة في أبوظبي الجمعة.

وقالت ايرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو "حتى ننجح، علينا أن نعمل معا. يجب أن نتحد جميعا من أجل التراث الثقافي". ورأت أن حماية الآثار "لا يمكن فصلها عن حماية الحياة البشرية"، معتبرة أن "التدمير الممنهج للآثار جريمة حرب".

وافتتحت في مدينة أبوظبي الجمعة أعمال مؤتمر دولي يهدف إلى وضع آليات جديدة لحماية التراث الثقافي الواقع في مناطق النزاعات المسلحة والمهدد من الجماعات المتشددة.

ويحضر أعمال المؤتمر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ومديرة اليونيسكو ايرينا بوكوفا بمشاركة ممثلين عن نحو 40 بلدا سعوا مسبقا إلى وضع "أدوات جديدة" لحماية التراث المهدد بحسب المنظمين.

ويمثل المؤتمر فرصة لمناقشة إنشاء صندوق دولي لحماية التراث المهدد بالخطر على أن يخصص له مبلغ 100 مليون دولار.

وسيسمح هذا الصندوق بتمويل عمليات نقل معالم تراثية وحفظها وترميمها من خلال استخدام تقنية ثلاثية الأبعاد خصوصا، وكذلك تدريب أخصائيين لهذه الغاية.

وسيكون الصندوق على شكل "وحدة قانونية مستقلة" بحسب وثيقة تمهيدية تشير إلى "مؤسسة قانونية سويسرية" قد يتم إنشاؤها في جنيف اعتبارا من 2017.

وعشية افتتاح المؤتمر دعا خمسة من الحائزين جائزة نوبل للسلام، بينهم وزيرة خارجية بورما اونغ سان سو تشي، المشاركين إلى "تحمل مسؤولياتهم" والتحرك في مواجهة التحدي التاريخي المتمثل في الخطر الذي يهدد التراث العالمي في مناطق النزاعات.

وقال هؤلاء في بيان إن التطرف في العراق وأفغانستان وسورية ومالي يقوض "أملنا في المستقبل".

وستطرح في طاولات مستديرة ثلاثة مواضيع خلال هذا المؤتمر الذي يوصف بأنه "الوجه الثقافي للتصدي للإرهاب على الصعيدين العسكري والسياسي" وهي الحماية أو "الوقاية من سقوط تراث ثقافي بأيد مدمرة" بحسب تعبير هولاند، التدخل السريع للتصدي أيضا لعمليات الاتجار والتهريب غير المشروعين، وترميم المعالم الأثرية التي تعرضت للتخريب أو التدمير بعد النزاعات.

وللمؤتمر هدف ثان هو إنشاء "شبكة دولية من الملاذات" لتلبية طلبات الدول الراغبة في حماية تراثها المهدد.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG