Accessibility links

واشنطن تدرس خيارات للرد على تعامل الحكومة الأوكرانية مع المتظاهرين


تدخل الشرطة ضد المتظاهرين بساحة الاستقلال في كييف

تدخل الشرطة ضد المتظاهرين بساحة الاستقلال في كييف

قالت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء إن واشنطن تدرس مجموعة من الخيارات للرد على حملة "القمع" التي تشنها السلطات الأوكرانية ضد حركة الاحتجاج المعارضة، بما في ذلك إمكانية فرض عقوبات.

وقالت جنيفر ساكي إن الوزارة لم تحدد "أي خيارات بعد" لكنها أشارت إلى أن فرض عقوبات هو "أمر وارد".

وزارت فكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية الأميركي كييف للمرة الثانية خلال أيام ووزعت الكعك والحلوى على المتظاهرين.

وأكدت من هناك على دعم واشنطن "للجهود نحو الاندماج الأوروبي" وعلى "احترام المبادئ الديموقراطية بما فيها حرية التجمع".

وأضافت نولاند للصحافيين بعد لقاء مع الرئيس فيكتور يانكوفيتش دام أكثر من ساعتين" لا شك في أن الرئيس بات يعرف بعد هذا اللقاء ما يتعين عليه القيام به".

وقالت ساكي إن نولاند تبعث برسائل قوية على الأرض، وإن أوكرانيا تحتاج إلى العودة إلى الحوار مع أوروبا ومع صندوق النقد الدولي لضمان توفير العدالة والكرامة لشعب أوكرانيا.

تنديد دولي بعنف الشرطة ضد المتظاهرين في أوكرانيا(11 ديسمبر/كانون الأول في 14:46 غرينيتش)

ندد كل من الاتحاد الأوروبي وواشنطن الأربعاء باستخدام القوة ضد التظاهرات "السلمية" في أوكرانيا بعد تدخل الشرطة ضد المتظاهرين المؤيدين لأوروبا ليلة الثلاثاء الأربعاء.

وقالت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين أشتون المتواجدة في كييف "أدين استخدام القوة والعنف اللذين لا يمكن أن يكونا الرد على التظاهرات السلمية، وأدعو إلى مزيد من ضبط النفس."

وأعربت أشتون عن "قلقها العميق من التصرفات التي قامت بها الليلة الماضية شرطة مكافحة الشغب"، مشيرة إلى "إعجابها الشديد بالطبيعة السلمية والجريئة للتظاهرات الجارية لدعم التطلعات الأوروبية."

واعتبرت أشتون أن تدخل الشرطة "يزيد من صعوبة بدء عملية حوار سياسي" وأكدت إرادتها للسعي بكل الطرق الممكنة للتأكد من أن حلا سياسيا حقيقا ما زال ممكنا".

وتعقد أشتون الأربعاء اجتماعا جديدا مع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش بعد الاجتماع الطويل الذي عقدته معه الثلاثاء. وقالت أنه "كرر لها استعداده لبدء الحوار" و"رغبته في توقيع اتفاق الشراكة" وهذا ما رفض القيام به أواخر نوفمبر/تشرين الثاني.

ومن جهة أخرى، أعلنت مساعدة وزير الخارجية الأميركي فيكتوريا نولاند أن مهاجمة عناصر الشرطة للمتظاهرين "غير مقبول بتاتا"، وذلك في ختام لقاء في كييف مع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وصرحت نولاند للصحافيين "قلت بوضوح أن ما حصل الليلة الماضية غير مقبول بتاتا" في بلد ديموقراطي.

وهذا الفيديو يصور تجمع المتظاهرين بساحة الاستقلال بكييف:


فض المظاهرات السلمية بكييف

فجر الأربعاء، قام مئات العناصر من شرطة مكافحة الشغب الأوكرانية باستخدام القوة ضد آلاف المحتجين على رفض الرئيس الاوكراني توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي بساحة الاستقلال.

وتنفيذا لقرار قضائي، أقدمت الشرطة على اجتياز العوائق الموضوعة في أنحاء عدة في الساحة وفك عدد من الخيم التي كانت منصوبة في الساحة.

وبعد ذلك، اضطرت قوات مكافحة الشغب الأوكرانية للعدول عن طرد المتظاهرين.

وأعلن رئيس الوزراء الأوكراني ميكولا أزاروف الذي كان يعقد اجتماعا في نفس الوقت لمجلس الوزراء من جهته أن عمليات الشرطة كان هدفها فقط فتح الطرقات العامة التي تسدها الثلوج.
XS
SM
MD
LG