Accessibility links

logo-print

معبد للهندوس في أبوظبي.. حرية دينية أم انتهاك للأعراف؟


معبد هندوسي

معبد هندوسي

خلف إعلان الإمارات عن تخصيص أراض لبناء أول معبد هندوسي في أبو ظبي ردود أفعال متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي.

فبينما هاجم بعض المحافظين قرار الإمارات معتبرين إياه تسهيلا للفتنة داخل الدول العربية، وصف آخرون القرار بالجريء، والذي يتماشى مع حقوق الإنسان والمعتقد.

واستدل المعارضون بفتوى وأحاديث للرسول محمد اعتبروها صحيحة، ودعوا الإمارات إلى العدول عن قرارها.

ومن جهة أخرى، سخر بعض الليبراليين من ازدواجية المعايير عند المحافظين، ففي حين يريدون نشر الإسلام وبناء المساجد في الدول الأوروبية والأسيوية يرفضون بناء معبد واحد للعمالة الهندية في الإمارات.

وعلى هاشتاغ #بناء_معبد_هندوسي_في_أبوظبي أدان الداعية الإماراتي وسيم يوسف القرار.

أما أمين عام صندوق الزكاة في الإمارات عبد الله عقيدة المهيري، فقد أشاد بالقرار، وقال "توفير دور العبادة دليل على التسامح والرقي واحترام الديانات الأخرى والتعايش السلمي في مجتمع الإمارات".​

وقال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في تغريدة إنه "ممتن لدولة الإمارات العربية المتحدة لقرارها تخصيص أراض لبناء معبد في أبو ظبي. هذه خطوة كبيرة".​

وعلى تويتر تباينت الآراء بين مؤيد ومعارض. وهنا جانب من التغريدات:

XS
SM
MD
LG