Accessibility links

logo-print

الرئيس الأوغندي يرفض المصادقة على قانون يجرم المثلية الجنسية


الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني-أرشيف

الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني-أرشيف

وصف الرئيس الاوغندي يويري موسيفيني المثليين جنسيا بأنهم "مرضى" لكنه أكد وجوب عدم قتلهم أو سجنهم مدى الحياة، وذلك بحسب ما نقل عنه المتحدث باسمه.

وأكد المتحدث تامالي ميرودي أن الرئيس رفض المصادقة على قانون يشدد القمع الممارس ضد المثليين.

وقال إن الرئيس موسيفيني "لا يؤيد المثلية الجنسية، لكنه يعتقد أن هؤلاء الاشخاص لهم الحق في الوجود".

وفي وقت سابق، تداولت الصحافة المحلية معلومات تفيد بأن الرئيس الأوغندي رفض التوقيع على مشروع قانون تم إقراره في 20 كانون الأول/ديسمبر 2013 بأغلبية ساحقة في البرلمان ويتضمن تشديدا للقمع الممارس بحق المثليين جنسيا.

وينص القانون كذلك على عقوبات بالسجن مدى الحياة للذين تتم إدانتهم أكثر من مرة بهذه التهمة.

وأضاف الرئيس الأوغندي في التصريحات التي نقلها المتحدث باسمه أن المثليين جنسيا "مرضى ولا يمكنكم قتل شخص مريض. الأشخاص الذين تتم إدانتهم بممارسات متصلة بالمثلية الجنسية لا يمكن أن يحكموا بالسجن المؤبد".

وأكد المتحدث أن موسيفيني لم يتراجع أمام الضغوط الدولية التي طالبته بعدم التوقيع على مشروع القانون. وقال "الأمر لا يتعلق بمجموعة ضغط. لم يؤثر أحد على قرار الرئيس".

وتابع المتحدث "الرئيس قال باستمرار إننا لطالما كان لدينا مثليون في إفريقيا ولم يتعرضوا للاضطهاد يوما. لكننا لن نسمح لهم بالزواج علنا، وتنظيم تظاهرة في كمبالا".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG