Accessibility links

كاميرون: جمعنا 11 مليار دولار لسورية


كاميرون خلال مؤتمر صحافي على هامش مؤتمر المانحين لسورية في لندن الخميس

كاميرون خلال مؤتمر صحافي على هامش مؤتمر المانحين لسورية في لندن الخميس

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن مؤتمر الدول المانحة لسورية، جمع 11 مليار دولار من أجل الاحتياجات الإنسانية السورية على مدار أربع سنوات قادمة.

وأضاف كاميرون في مؤتمر صحافي على هامش المؤتمر المنعقد في لندن، أن المانحين تعهدوا بمبلغ ستة مليارات دولار لهذا العام وحده، وبمبلغ خمسة مليارات دولار أخرى يتم انفاقها بحلول عام 2020.

وأشار كاميرون في تغريدة على تويتر إلى أن هذا هو أكبر مبلغ جمع في يوم واحد من أجل أزمة إنسانية.

تحديث: 18:23 تغ

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الخميس جمع أكثر من 10 مليارات دولار في مؤتمر الدول المانحة لسورية في لندن من أجل المساعدات الإنسانية.

وقال كاميرون في مؤتمر صحافي إن "مؤتمر اليوم شهد جمع المبلغ الأضخم في يوم واحد من أجل مواجهة أزمة إنسانية".

وأضاف أن "إنجازات اليوم ليست حلا للأزمة. ما زلنا بحاجة إلى انتقال سياسي ... لكن مع التعهدات المقطوعة اليوم، تبدو رسالتنا إلى شعب سورية والمنطقة واضحة، سنقف إلى جانبكم وسندعمكم قدر ما تحتاجون".

مؤتمر المانحين لسورية.. تعهدات بمليارات الدولارات (تحديث: 17:23 تغ)

انطلقت في العاصمة البريطانية لندن صباح الخميس أعمال مؤتمر المانحين لسورية بمشاركة قادة دول ورؤساء حكومات ووزراء خارجية 70 دولة.

ويسعى المؤتمر إلى جمع تسعة مليارات دولار للمساعدة في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية التي ترتبت على الحرب الأهلية في سورية، وتسببت في أعباء اجتماعية واقتصادية على بعض الدول في الشرق الأوسط وأوروبا.

وافتتح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المؤتمر الدولي بكلمة سلط فيها الضوء على معاناة المدنيين والأطفال خصوصا، في سورية، مشيدا بمواقف دول الجوار السوري التي قال إنها تحملت أعباء الصراع.

ودعا كاميرون الدول المشاركة إلى تقديم الأموال اللازمة لتلبية احتياجات اللاجئين.

وحث رئيس الوزراء البريطاني أطراف النزاع في سورية على العودة إلى طاولة الحوار، وذلك غداة تعليق مفاوضات السلام بين الجانبين في جنيف. وقال "لن نتمكن من بلوغ حل طويل المدى للأزمة في سورية إلا مع انتقال سياسي، وعلينا مواصلة العمل في هذا الاتجاه رغم الصعوبات".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمة الافتتاح إن المؤتمر يهدف إلى الالتزام بتلبية الاحتياجات الإنسانية للسوريين، مشيرا إلى الحاجة إلى سبعة مليارات دولار سنويا، ومساعدة الدول المضيفة على التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين.

ودعا بان أطراف الأزمة السورية إلى العودة إلى طاولة الحوار في الأيام المقبلة.

الكويت تدعو إلى حل سياسي

وأوضح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في كلمته أن المؤتمرات الثلاث التي استضافتها بلاده خلال الأعوام الماضية للمانحين لسورية جمعت سبعة مليارات و300 مليون دولار، مناشدا المجتمع الدولي مواصلة تقديم المساعدات للشعب السوري لتجاوز الظروف المؤلمة التي يمر بها.

وقال الأمير الصباح إن الأزمة السورية لن تنتهي إلا بحل سياسي يحقن الدماء.

2.3 مليار دولار من ألمانيا

وأوضحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من جانبها، أن المؤتمر يهدف إلى تخفيف معاناة السوريين، معلنة التبرع بمليار يورو (1.1 مليار دولار) للبرامج الإنسانية للأمم المتحدة هذا العام، 570 مليون منها لبرنامج الغذاء العالمي بهدف تغطية 50 في المئة من الأموال المطلوبة للبرنامج. وأشارت ميركل إلى أن هذا المبلغ سيكون ضمن 2.3 مليار دولار ستقدمها ألمانيا حتى عام 2018.

وقالت ميركل إن الاتحاد الأوروبي سيوفر أيضا ثلاثة مليارات يورو للاجئين في تركيا. وأضافت أن "الكارثة التي يعيشها السوريون يجب أن تنتهي".

المساعدات الأميركية

ودعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري في كلمته، الأطراف السورية إلى استئناف مفاوضات السلام. وقال إنه أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في هذا الصدد.

وأضاف أن الحوار بينهما تضمن سبل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يسمح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في سورية.

وبالنسبة للأموال التي يحتاجها السوريون، قال الوزير الأميركي إن الولايات المتحدة ستخصص 601 مليون دولار، بالإضافة إلى 290 مليونا لتعليم أطفال اللاجئين في الأردن ولبنان.

وبهذا يرتفع حجم الأموال التي تقدمها الولايات المتحدة في هذا الصدد إلى 4.5 مليار دولار.

وقبل انطلاق المؤتمر أعلنت بريطانيا والنرويج تعهدهما بإنفاق مليارين وتسعة ملايين دولار إضافية للاجئين السوريين في خطة تمتد حتى عام 2020.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عشية المؤتمر إن تقديم المساعدات للسوريين ربما يبعث الأمل لدى المحتاجين فلا يضطرون لتعريض حياتهم للخطر أثناء محاولتهم السفر إلى أوروبا.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب.

تحديث (5:26 ت.غ)

تعهدت بريطانيا بإنفاق مليار ومئتي مليون جنيه استرليني في مجال المساعدات التي تقدم للسوريين حتى عام 2020.

وأشار رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون في بيان إعلان التبرع الأربعاء إلى إمكانية" توفير إحساس بالأمل اللازم ليتوقف الناس عن الاعتقاد أنه لا خيار أمامهم سوى المخاطرة بحياتهم في رحلة محفوفة بالأخطار إلى أوروبا".

ويأتي التعهد البريطاني قبيل مؤتمر المانحين الذي يعقد في لندن الخميس.

وتأمل وكالات الأمم المتحدة في حشد تسعة مليارات دولار من أجل تلبية احتياجات اللاجئين السوريين.

ويركز المؤتمر بشكل خاص على ضرورة إتاحة فرص التعليم للمشردين من الأطفال السوريين وتوفير فرص العمل للكبار.

مشروع قرار في الكونغرس

في غضون ذلك، طرح كل من رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري بوي كوركر ونائبه الديموقراطي بين كاردين مشروع قرار يدعو دول العالم إلى الانضمام للولايات المتحدة والكويت وألمانيا والنرويج للوفاء بما تعهدت بتقديمه من مساعدات لجهود الإغاثة الإنسانية في سورية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG