Accessibility links

وزيرة بريطانية تستقيل احتجاجا على موقف حكومتها إزاء #غزة


 وزيرة الدولة البريطانية لشؤون الجاليات والمعتقدات سعيدة وارسي

وزيرة الدولة البريطانية لشؤون الجاليات والمعتقدات سعيدة وارسي

قدمت وزيرة الدولة البريطانية لشؤون الجاليات والمعتقدات سعيدة وارسي، أول امراة مسلمة تتولى منصبا وزاريا في المملكة المتحدة، استقالتها الثلاثاء احتجاجا على سياسة لندن إزاء العملية الإسرائيلية والأوضاع في قطاع غزة.

وكتبت البارونة وارسي، وهي من مواليد يوركشاير، في تغريدة على حسابها في موقع تويتر "بأسف عميق كتبت هذا الصباح إلى رئيس الوزراء لأقدم له استقالتي. لم يعد بإمكاني دعم سياسة الحكومة إزاء غزة".

ونشرت وارسي في وقت لاحق صورة لرسالة الاستقالة التي بعثتها إلى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون:

وقالت في رسالة استقالتها "رأيي أن سياستنا تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط بصفة عامة وموقفنا في الآونة الأخيرة من الأزمة في غزة لم يعودا مقبولين من الناحية الأخلاقية، ولا يصبان في المصالح الوطنية البريطانية"، مشيرة إلى أن هذه السياسة ستؤثر سلبا على بريطانيا على المدى البعيد.

ورحب صديق خان وزير العدل في حكومة الظل البريطانية (المعارضة)، بقرار وارسي وقال وفق ما ذكره موقع The Independent، إن "استقالة صديقتي الشجاعة سعيدة وارسي بسبب صمت الحكومة الذي لا يمكن تفسيره والضعف الشامل إزاء أزمة غزة، قرار جريء".

ومنذ بدء النزاع الجديد في غزة، دافعت حكومة لندن عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها داعية في الوقت ذاته إلى رد "متناسب".

وتعرض كاميرون، لانتقادات حادة في الأيام الأخيرة من المعارضة العمالية التي تلومه على عدم اتخاذ موقف أكثر صرامة حيال إسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن وارسي سياسية من أصل باكستاني عينت في أيلول/سبتمبر 2012 وزيرة دولة في وزارة الخارجية وسكرتيرة دولة لشؤون الجاليات والمعتقدات.

وهي مكلفة بكل القضايا المتعلقة بأفغانستان وباكستان وبنغلادش وآسيا الوسطى وحقوق الإنسان والأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحكمة الجنائية الدولية، وفق ما ذكره الموقع الإلكتروني للحكومة البريطانية.

ووارسي مكلفة كذلك بالقضايا المتعلقة بوزارة الخارجية في مجلس اللوردات في البرلمان البريطاني، وقد تولت سابقا رئاسة حزب المحافظين وشغلت منصب وزيرة دولة بلا حقيبة. فضلا عن أنها عضو في مجلس اللوردات.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG