Accessibility links

معارضة بريطانية لضربة عسكرية على إيران


الرئيس أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أرشيف.

الرئيس أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أرشيف.

قالت بريطانيا الجمعة إنها تعارض توجيه ضربة عسكرية لإيران بسبب برنامجها النووي في الوقت الحالي، معتبرة أن العقوبات بدأت تؤثر وأنه يجب إعطاء الدبلوماسية مزيدا من الوقت.

جاءت هذه التصريحات بعد تقرير نشرته صحيفة غارديان البريطانية قال إن بريطانيا رفضت خططا أميركية لاستخدام قواعدها لدعم حشد قوات في الخليج بناء على نصيحة قانونية بأن شن ضربة استباقية ضد إيران لن يكون قانونيا.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر لم تذكرها إن النصيحة القانونية تقول إن إيران لا تمثل "تهديدا واضحا حاليا".

وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للصحافيين "لا تعتقد الحكومة أن العمل العسكري ضد إيران هو النهج الصحيح في الوقت الحالي. لكن ليس هناك خيار مستبعد".

وأضافت "نريد إفساح المجال للعقوبات التي بدأت تظهر بعض آثارها ونريد أيضا الحوار مع إيران".

وذكرت الصحيفة أن بريطانيا لم تتلق طلبا أميركيا رسميا لاستخدام قواعدها للحشد العسكري.

ويعتقد كاميرون ودبلوماسيون غربيون أن العقوبات الصارمة التي فرضها الغرب على إيران بدأت تضعف عزم طهران وتؤجج التذمر الشعبي في البلاد وأن العمل العسكري ضدها من شأنه أن يحشد الناس وراء الحكومة.

يشار إلى أن إسرائيل والغرب يعتقدون أن إيران تسعى لامتلاك قدرات نووية عسكرية. وتقول طهران إن برنامجها سلمي تماما.
XS
SM
MD
LG