Accessibility links

logo-print

خطة بريطانية بقيمة 7.7 مليون دولار لمحاربة التشدد


 رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

تبدأ الحكومة البريطانية الاثنين تنفيذ استراتيجية شاملة بقيمة 7.7 مليون دولار، لمحاربة التشدد وأيديولوجية المجموعات الإرهابية التي تسعى إلى تجنيد الطبقة المهمشة في المملكة المتحدة.

وتشمل هذه الاستراتيجية التي أعلنها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الأحد، بنودا تنص على تعاون وثيق بين شركات الانترنت والشرطة، لإزالة الدعاية الإلكترونية باستخدام أنظمة توظف حاليا لمنع الاستغلال الجنسي لصور الأطفال. وتتضمن أيضا الحد من التشدد في السجون والجامعات، وحوافز للمدارس لاستيعاب الطلاب بشكل أفضل.

وتنص الخطة الجديدة على ملاحقة التشدد "العنيف وغير العنيف"، ودعم الأصوات المعارضة له، ومعالجة التمييز والشعور بالتهميش التي تؤمن "أرضية خصبة" للأفكار المتشددة، وكذلك دعم المبادرات المحلية والحملات ومنظمات العمل الخيري هذه السنة، ضمن مبادرة أطلق عليها اسم "التحالف الوطني ضد نشر التشدد".

وقال كاميرون إن التحدي في هذا الصدد سيكون "هائلا"، مؤكدا أهمية تقديم "خطابات بديلة ذات صدقية حول الأفكار الخطيرة التي يروج لها المتشددون".

وجاء إعلان كاميرون عشية إطلاق الحكومة المحافظة استراتيجية لمكافحة التشدد، تشمل ملاحقة أوسع على الانترنت.

وتفيد أبحاث أجرتها مؤسسة كويليام، المركز الفكري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش يصدر يوميا 38 مادة دعائية، تنشر على المواقع الإلكترونية وتستهدف مريديه في العالم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG