Accessibility links

بريطانيا تطلب اتفاقا 'ذا مصداقية' للبقاء في الاتحاد الأوروبي


 رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الجمعة أن "لا اتفاق حتى الآن" مع شركائه الأوروبيين حول مطالبه من أجل بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي، لدى وصوله لاستئناف القمة الأوروبية التي بدأت الخميس في بروكسل.

وقال كاميرون لدى عودته بعد ليلة طويلة من المحادثات حول الإصلاحات التي يطالب بها لمنع خروج بريطانيا من الإتحاد "أحرزنا بعض التقدم لكن لا اتفاق حتى الآن".

وأضاف "لن أصادق سوى على اتفاق يمنحنا ما تحتاج إليه بريطانيا".

ويأمل رئيس الوزراء البريطاني في انتزاع اتفاق يسمح له بتنظيم استفتاء ينطوي على مخاطر كبرى حول بقاء بلاده في الاتحاد الأوروبي اعتبارا من حزيران/يونيو القادم.

تحديث 11:46 ت.غ

طالب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الخميس شركاءه الأوروبيين باتفاق"يتمتع بالمصداقية" لإقناع مواطنيه بالبقاء في الاتحاد الأوروبي.

وأعرب كاميرون خلال قمة استثنائية في بروكسل تناقش سبل الإبقاء على بريطانيا داخل المنظومة الأوروبية عن أمله في التوصل إلى اتفاق قوي يكفي لإقناع البريطانيين بتأييد انتماء المملكة المتحدة إلى الاتحاد في الاستفتاء المقرر إجراؤه حول هذه المسألة في حزيران/يونيو المقبل.

وتوقع مصدر في الحكومة البريطانية عدم التوصل إلى اتفاق قبل الجلسة الأخيرة المقررة صباح الجمعة.

وفي وقت سابق، أعرب رئيس وزراء التشيكي بوهسلاف سوبوتكا عن قلقه من احتمال أن يؤدي انسحاب بريطانيا من الاتحاد إلى انسحاب دول أخرى لاحقا.

وأكد في الوقت ذاته ضرورة إعطاء رئيس الوزراء البريطاني حلولا تساعده على إقناع شعبه بالبقاء.

وفيما يتعلق بملف المهاجرين واللاجئين الذين يتدفقون إلى أوروبا من عدة دول في الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا، قال رئيس الوزراء التشيكي إن على تركيا واليونان بذل المزيد من الجهود للسيطرة على حدودهما والحد من تدفقهم.

وحذر سوبوتكا قبل اجتماع قادة دول الاتحاد الأوروبي من أن عدم تقليل هاتين الدولتين لأعداد المهاجرين، فإن ذلك سيؤدي إلى إغلاق حدود دول وسط أوروبا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG