Accessibility links

كارني: الاتفاق الاقتصادي بين روسيا وأوكرانيا ليس في مصلحة المؤيدين لأوروبا


مظاهرات بكييف احتجاجا على الاتفاق الاقتصادي بين روسيا وأوكرانيا

مظاهرات بكييف احتجاجا على الاتفاق الاقتصادي بين روسيا وأوكرانيا

قال البيت الأبيض الثلاثاء إن الاتفاق الاقتصادي الذي أبرمته أوكرانيا وروسيا لا يستجيب لمطالب المتظاهرين المؤيدين لأوروبا في كييف.

وحث المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني في مؤتمره الصحافي اليومي الحكومة الأوكرانية على "إيجاد الوسيلة لرسم طريق نحو مستقبل أوروبي سلمي عادل ومزدهر اقتصاديا يتطلع إليه الأوكرانيون."

كما دعا كارني كييف إلى الدخول في حوار فوري مع المعارضة ومع كل من تظاهر للمطالبة بمستقبل أفضل لأوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن في وقت سابق من الثلاثاء أن موسكو ستمنح كييف 15 مليار دولار على شكل سندات خزينة وستخفض سعر الغاز الذي تبيعه لها، وذلك بعد لقائه نظيره الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

منذ حوالي أربعة أسابيع، يتظاهر المعارضون الأوكرانيون المؤيدون للغرب، متهمين الرئيس بسعيه إلى بيع بلدهم الذي يعاني من حالة انكماش شديد إلى روسيا.

وأكد بوتين كذلك أن مسألة انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الجمركي الذي تقوده موسكو والذي ترفضه المعارضة الأوكرانية المؤيدة لأوروبا لم تطرح في المفاوضات.

كان الرئيس الأوكراني قد رفض في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي كان يجرى الإعداد له منذ ثلاث سنوات خصوصا وأن روسيا لا تنظر له بعين الرضا.

وقد أدى هذا القرار إلى نزول الآلاف إلى الشارع، ما أغرق البلاد في أزمة سياسية غير مسبوقة منذ الثورة البرتقالية الموالية للغرب عام 2004.

يشار إلى ان المعارضة الأوكرانية حشدت مساء الثلاثاء نحو 50 ألف شخص في ساحة الاستقلال.
XS
SM
MD
LG