Accessibility links

مجلس الأمن يطالب البرلمان اللبناني بانتخاب رئيس جديد


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

أكد مجلس الأمن الدولي الأربعاء دعمه للحكومة اللبنانية في الأزمة التي تشهدها البلاد، مطالبا في الوقت عينه البرلمان اللبناني بانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.

وفي ختام جلسة مناقشات مغلقة أعرب أعضاء المجلس ال15 عن "دعمهم للحكومة اللبنانية ولرئيس الوزراء" تمام سلام، بحسب ما أعلن للصحافيين السفير الروسي فيتالي تشوركين الذي تتولى بلاده في أيلول/سبتمبر الرئاسة الدورية للمجلس.

وأضاف تشوركين أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن "جددت التأكيد على ضرورة أن يلتئم البرلمان اللبناني وينتخب رئيسا للجمهورية في أسرع وقت ممكن لوضع حد لحالة الاضطراب الدستوري".

وأكد السفير الروسي أن مجلس الأمن "مستمر في مراقبة الوضع من كثب، دعما لوحدة لبنان وسيادته واستقراره واستقلاله ولشعبه".

ومن المقرر أن تعقد مجموعة الدعم الدولية للبنان اجتماعا على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نهاية ايلول/سبتمبر الجاري.

وخلال جلسة الأربعاء اطلع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن على إحاطة عن الوضع في لبنان من المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في هذا البلد سيغريد كاغ.

وتبدي الحكومة اللبنانية عجزا كاملا عن حل أزمة النفايات المستمرة منذ أكثر من شهر على الرغم من التظاهرات التي تشهدها البلاد وتصعيد ناشطي المجتمع المدني تحركاتهم الاحتجاجية "ضد الشلل الحكومي والفساد".

وبدأ حراك المجتمع المدني بعد أن غزت النفايات شوارع بيروت ومناطق أخرى في أزمة نتجت عن إقفال مطمر رئيسي للنفايات جنوب العاصمة وعن انتهاء عقد شركة مكلفة جمع النفايات من دون التوصل إلى إبرام عقد جديد.

وفي سياق متصل، قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق يوم الأربعاء إن أي "احتلال أو أعتداء على مؤسسة عامة سوف يتم حسمه من اللحظة الأولى تحت سقف القانون وبالقوة اذا لم يستجب المعتصمون."

وأضاف المشنوق في مؤتمر صحافي أن أي اعتصام سيجري تفريقه أولا بالقانون ثم بالقوة إذا لم يلتزموا.

المصدر: وكلات

XS
SM
MD
LG