Accessibility links

تحرك فلسطيني في مجلس الأمن والأمم المتحدة تدعو للتفاوض


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

قالت الأمم المتحدة الاثنين إن أي تحرك في مجلس الأمن إزاء عملية السلام لن يحل محل المساعي الدبلوماسية لتحقيق حل الدولتين عبر التفاوض، محذرة من أن تحقيق السلام أصبح بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي الأربعاء على مشروع قرار تحديد الإطار الزمني لإنشاء دولة فلسطينية.

وقال مسؤولون إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يضغط من أجل إجراء تصويت في مجلس الأمن الدولي هذا الأسبوع على قرار تحديد موعد نهائي في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

غير أن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري الاثنين، قال إن من المهم للطرفين أن يعملا على كسر الجمود الحالي في مفاوضات السلام، وأضاف "إن البرلمانات في فرنسا وإسبانيا والبرتغال أصدرت قرارات غير ملزمة تدعو حكوماتها للاعتراف بالدولة الفلسطينية. هذه التطورات الهامة توضح نفاد صبر تلك الدول إزاء استمرار عدم إحراز أي تقدم حقيقي حيال تحقيق حل الدولتين وتوضح أيضا أن تلك الحكومات معرضة لضغط شعبي متزايد للتحرك نحو حل دائم للصراع مرة واحدة وإلى الأبد".

من جانب آخر، قال مسؤول فلسطيني طلب عدم ذكر اسمه إن الاقتراح يحظى بدعم من سبعة أعضاء من المجلس المؤلف من 15 عضوا فقط.

المزيد في تقرير أمير بباوي مراسل "راديو سوا" في نيويورك:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG