Accessibility links

logo-print

قلق دولي من تصاعد العنف في جبل مرة بدارفور


نازحون في شمال دارفور

نازحون في شمال دارفور

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني زوما عن قلقهما العميق إزاء تصاعد القتال بين قوات الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان في منطقة جبل مرة في دارفور منذ ستة أسابيع ما أسفر عن نزوح الآلاف.

وأفاد بيان للمنظمة الدولية بوجود تقارير غير مؤكدة عن أعداد كبيرة من النازحين في وسط دارفور وبأن المنظمات الإنسانية غير قادرة على التحقق من ذلك بسبب القيود التي تفرضها الحكومة السودانية على وصولها إلى تلك المنطقة.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت مؤخرا من أزمة نزوح جديدة من شمال دارفور، مبينة أن أكثر من 65 ألف شخص خرجوا من قراهم مع اشتداد المعارك في تلك المنطقة.

وأضافت أن 22 ألف نازح غالبيتهم من النساء والأطفال وصلوا إلى بلدة الطويلة.

وبينت أن 63 ألفا آخرين نزحوا إلى سورتوني، حيث يوجد مقر للأمم المتحدة.

وتندلع المعارك في منطقة جبل مرة معقل حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد نور التي تقاتل حكومة الخرطوم منذ 13 عاما.

وتمزق النزاعات المسلحة إقليم دارفور منذ عام 2003 حاصدة أرواح مئات آلاف الأشخاص، و متسببة في نزوح حوالي ثلاثة ملايين شخص، حسب أرقام صادرة عن الأمم المتحدة.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG