Accessibility links

المغرب.. ممثلو الأديان يضعون خطة لمكافحة التطرف وجرائم الحرب


جانب من فعاليات مؤتمر دولي لحوار الأديان- أرشيف

جانب من فعاليات مؤتمر دولي لحوار الأديان- أرشيف

وضع أكثر من 30 مسؤولا ينتمون إلى أبرز الأديان في العالم السبت خطة عمل وتوصيات لمكافحة التوتر الديني المؤدي إلى التطرف وارتكاب الجرائم.

واجتمع القادة الدينيون على مدى يومين في مدينة فاس وسط المغرب برعاية مكتب الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية، والمركز الدولي لحوار الأديان والثقافات.

وتضم لائحة الزعماء الروحيين ممثلين عن المسلمين السنة والشيعة، إضافة إلى ممثلين عن اليهودية والمسيحية والبوذية والهندوسية.

وركز الاجتماع على دور الزعماء الروحيين "في منع التحريض المؤدي إلى الجرائم الوحشية كالإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية"، في وقت تصاعدت فيه حدة خطاب التحريض على الكراهية وتزايد مد المجموعات المتشددة، بحسب الأمم المتحدة.

وتؤكد خطة العمل التي وضعها القادة الدينيون أن التركيز سيكون على "الرصد والإبلاغ العام عن التحريض الديني الذي يمكن أن يؤدي إلى الجرائم الوحشية".

وتنص خطة العمل أيضا على "استخدام مختلف وسائل الإعلام لمكافحة التطرف والكراهية" عبر "الانخراط في حوار مع المسؤولين عن التحريض وكذلك الجمهور الذي يميل إلى الاستجابة للعنف".

ويتأتى ذلك عبر الإلمام بـ"الظروف الاجتماعية والاقتصادية المؤدية إلى التحريض على العنف" مع "مراجعة التعليم، والمناهج الدراسية" التي تتضمن خطابات تحض على الكراهية والعنف.

وأوصت الخطة بـ"التماس الدعم من القادة السياسيين في حل النزاعات وتخفيف التوترات" عبر "الإصلاح القانوني والسياسي المناسبين وضمان مشاركة ممثلي الدولة في الاجتماعات المقبلة المتعلقة بدور القادة الدينيين في مواجهة خطاب التحريض".

واختتم اللقاء بإنشاء شبكة تضم الزعماء الدينيين الذين يعملون لمنع ومكافحة التحريض المؤدي إلى الجرائم الوحشية، مع وضع مدونة قواعد سلوك للإعلام الديني حول كيفية التعامل مع التحريض المؤدي إلى العنف.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG