Accessibility links

الأمم المتحدة تنتقد إسرائيل بسبب حرب غزة.. وتل أبيب تتهمها بـ'الإنحياز'


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

وجهت الأمم المتحدة انتقادات لإسرائيل بسبب تداعيات حرب غزة الأخيرة على الأطفال، من دون أن تضعها على قائمة "لائحة العار" واتهمت إسرائيل، في المقابل، ممثلة الأمم المتحدة للأطفال في النزاعات المسلحة ليلى زروقي بـ"الانحياز".

وحملت الأمم المتحدة في تقريرها الجيش الإسرائيلي المسؤولية عن إطلاق نار على مدارس المنظمة الدولية في غزة التي لجأ إليها مدنيون فلسطينيون.

ولم تدرج المنظمة الدولة إسرائيل ضمن "لائحة العار" للدول التي انتهكت حقوق الأطفال أثناء نزاعات مسلحة رغم دعوات منظمات غير حكومية لإدراجها بعد حرب غزة.

وفي نقاش عام في مجلس الأمن الدولي الخميس حول الأطفال في النزاعات، طلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من إسرائيل أن تتخذ بشل عاجل إجراءات لحماية الأطفال الفلسطينيين.

وأعرب عن قلقه من معاناة هؤلاء الأطفال بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة العام الماضي.

اتهام إسرائيلي

واتهم سفير اسرائيل في المنظمة الدولية رون بروسور، من جانبه، ممثلة الأمم المتحدة للأطفال في النزاعات المسلحة ليلى زروقي بـ "الانحياز المنهجي" في تقريرها الأخير.

ووجه بروسور رسالة لبان عبر فيها عن "قلق عميق من السلوك غير اللائق على كل مستويات العمل لمكتب.. زروقي في عملية وضع مسودة التقرير وتقديمه".

وغادر بان المجلس ردا على ذلك قائلا "أريد التعبير عن دعمي الكامل لليلى زروقي".

وقتل 2100 فلسطيني غالبيتهم مدنيون من بينهم 540 طفلا خلال الحرب التي استمرت 50 يوما في غزة بين إسرائيل وحركة حماس بينما قتل 67 جنديا إسرائيليا وستة مدنيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG