Accessibility links

الأمم المتحدة تتعهد بضمان إجراء انتخابات شفافة في تونس


الرئيس التونسي المنصف المرزوقي خلال استقباله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الرئيس التونسي المنصف المرزوقي خلال استقباله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

تعهد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة بأن تبذل المنظمة الدولية "كل ما في وسعها" لضمان إجراء انتخابات "شفافة وسليمة" في تونس.

وقال مون، الذي بدأ زيارة لتونس تستمر يومين بدعوة من الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، إن الانتخابات ستكون "مرحلة هامة في دمقرطة تونس".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المرزوقي أن "منظمة الأمم المتحدة ستبذل كل ما بوسعها حتى تكون (الانتخابات) مفتوحة للجميع، وسلمية وشفافة".

وقال "أدعو كل التونسيين إلى ممارسة حقهم كمواطنين، بالذهاب للتصويت" في الانتخابات التشريعية المقررة في 26 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، والرئاسية في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وقال الرئيس التونسي مخاطبا الأمين العام للأمم المتحدة "نحن فخورون بما قمنا به ونعدكم بأن الانتخابات المقبلة ستكون شفافة ونزيهة وأن تونس ستنضم إلى نادي الدول الديمقراطية".

وأضاف المرزوقي المرشح للانتخابات الرئاسية "بعد أن تنتهي هذه المرحلة الصعبة الانتقالية، فإننا سنبدأ في ما تسعون إليه في تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية".

وتكتسب هذه الانتخابات أهمية بالغة إذ يمنح دستور الجمهورية الثانية الذي تمت المصادقة عليه في 26 كانون الثاني/يناير 2014، سلطات كبيرة للبرلمان الذي يتكون من 217 مقعدا، ولرئيس الحكومة مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.

وقالت هيئة الانتخابات إنها قبلت ملفات 27 مترشحا للمنافسة من بينهم خمسة مسؤولين على الأقل من نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، الذي أطاحته انتفاضة حاشدة قبل حوالي ثلاثة سنوات ونصف.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG