Accessibility links

logo-print

كوبلر: التنوع أهم نقاط القوة في العراق وحل الخلاف يجب أن يتم بالحوار


الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر-أرشيف

الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر-أرشيف

دعت الأمم المتحدة جميع العراقيين إلى تقبل التنوع والانخراط في حوار لبناء الجسور بين المجتمعات وإرساء دعائم السلام.

ونقل بيان لبعثة الأمم المتحدة في العراق اليوم عن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر قوله بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية " إن التنوع من أهم مواطن قوة العراق، وهو رمز لأرثه الثقافي الثري الذي يمتد عبر آلاف السنين ".

وأضاف كوبلر "اليوم تدفع الانقسامات الاجتماعية والثقافية بالعراق نحو الصراع، وزُج بالمدنيين الأبرياء في دائرة العنف وهذا أمر مقلق للغاية، ويمكن تجاوز هذه الانقسامات من خلال الحوار المفتوح الذي يعزز التسامح والاحترام المتبادل والثقة ويجب على جميع العراقيين بما في ذلك قادة البلاد، تقبّل الاختلافات فيما بينهم لبناء ثقافة جديدة للسلام ".

ومن جهتها، قالت لويز هاكستهاوزن مديرة مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم في العراق إن "التنوع الثقافي في البلد يعود إلى تاريخه وتراثه الغنيين، وهو يعد اليوم منبعا للإبداع والدينامية، وتعد الثقافة عاملا من العوامل التي تجعل إحلال السلام وتحقيق التنمية أمراً ممكنا ".

وأضافت ممثلة اليونسكو أن الفرصة سانحة للعراقيين من خلال الاحتفاء بالجوانب المتنوعة لثقافتهم، لبلورة هوية ثقافية قوية ومشتركة وتعددية في الوقت ذاته.
XS
SM
MD
LG