Accessibility links

وفد أممي يتفقد شحنة أسلحة إيرانية مضبوطة في اليمن


السلطات اليمنية تعرض جانبا من شحنة أسلحة ضبطتها على ظهر سفينة قالت إنها كانت قادمة من إيران

السلطات اليمنية تعرض جانبا من شحنة أسلحة ضبطتها على ظهر سفينة قالت إنها كانت قادمة من إيران

أعلنت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن خبراء من الأمم المتحدة تفقدوا في عدن سفينة تحمل شحنة أسلحة تم اعتراضها قبالة البلاد وكانت قادمة من إيران،.

وقالت الوكالة إن قائدا عسكريا جنوبيا التقى الأحد فريق لجنة العقوبات في الأمم المتحدة المختصة بالشأن الإيراني للتحقيق في شحنة الأسلحة المضبوطة على متن السفينة الإيرانية جيهان 2".

وأضافت الوكالة أن الفريق الدولي "اطلع على محتويات الشحنة المضبوطة في المياه الإقليمية اليمنية قبل وصولها إلى هدفها".

وتابعت أن الشحنة "شملت صواريخ كاتيوشا وصواريخ ستريلا ومواد متفجرة وأحزمة ناسفة وذخائر وأجهزة تعريفية وأجهزة مراقبة النيران ونواظير الرصد المدفعي ونواظير بالأشعة الليزرية وبوصلات وكاتم صوت وأجهزة تحكم عن بعد وأجهزة تفجير وغيرها من الأسلحة".

وكان مبعوث اليمن إلى الأمم المتحدة جمال بن عمر قد صرح مطلع الشهر الجاري بأن "الحكومة اليمنية طلبت أن تجري لجنة العقوبات تحقيقا معمقا، وسيحدد خبراء اللجنة الوقائع ومن أين جاءت الشحنة وما هي وجهتها".

وأضاف أنه "من الواضح أن سفينة تم اعتراضها في المياه اليمنية وأن شحنتها تحتوي على أسلحة متطورة ضمنها صواريخ أرض-جو".

وكانت اليمن قد أعلنت أن السفينة تم اعتراضها بالتعاون مع سلاح البحرية الأميركي في بحر عمان في 23 يناير/كانون الثاني وكانت قادمة من إيران، وهو ما نفته الأخيرة قطعيا.

وبحسب مصدر أمني يمني، فإن الأسلحة كانت موجهة إلى المتمردين الحوثيين (شيعة) الذين يسيطرون خصوصا على محافظة صعدة شمالي اليمن.

ومن المفترض أن يشارك الحوثيون في الحوار الوطني المقرر أن يبدأ في 18 مارس/آذار في إطار الاتفاق الانتقالي الذي أنهي حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
XS
SM
MD
LG