Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي يمهل طرفي النزاع السوري حتى نهاية الشهر الجاري لتحديد وفديهما في جنيف2


الأخضر الإبراهيمي وبان كي مون في لقاء سابق. الأرشيف

الأخضر الإبراهيمي وبان كي مون في لقاء سابق. الأرشيف

قالت الأمم المتحدة إن المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أمهل طرفي الصراع هناك حتى 27 ديسمبر/ كانون الأول لتحديد وفديهما في مؤتمر جنيف2.

وقالت خولة مطر المتحدثة باسم الإبراهيمي إن هذا هو موعد نهائي لتلقي أسماء أعضاء الوفدين ورئيسيهما.

ولا يرجح أن يسبب ذلك معضلة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، ولكن معارضيه يعانون من الانقسام الشديد بشأن أجندة المؤتمر.

وقال دبلوماسي عربي "التحدي الأكبر هو وفد المعارضة. لا اتفاق حتى الآن."

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين يشاركون في التحضيرات لمؤتمر جنيف2 إن أكثر من 30 دولة قد دعيت إلى المؤتمر، من بينها السعودية وإيران.

لكن الأمم المتحدة قالت الخميس إن اللائحة النهائية للمشاركين في المؤتمر المقرر عقده في 22 يناير/ كانون الثاني 2014 لم تحدد حتى الآن.

وتباحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بهذا الشأن هاتفيا صباح الخميس مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حسب ما أوضح المتحدث باسم الأمين العام مارتن نيسيركي.

وذكر نيسيركي أنه "حتى الآن لم يتم وضع لائحة" للمشاركين وأنه "يعود للأمين العام للأمم المتحدة أمر إرسال الدعوات، مرجحا إرسال الدعوات بنهاية الشهر الجاري.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، رجح عضو مجلس الشورى السعودي صدقة بن يحيى فاضل أن تلبي السعودية الدعوة لحضور المؤتمر:


"مجزرة" في عدرا

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحين إسلاميين قتلوا ما لا يقل عن 15 مدنيا من أبناء الأقليتين العلوية والدرزية في بلدة عدرا بسورية يومي الأربعاء والخميس.

وقالت وكالة الأنباء العربية السورية، من جهتها، إن الجيش أرسل قوات بهدف إعادة الأمن إلى البلدة.


وأوضحت الوكالة أن مجموعات مسلحة تابعة لجبهة النصرة تسللت إلى عدرا بريف دمشق واعتدت على السكان المدنيين في منازلهم، ووصفت الأمر بالـ"مجزرة".

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن ، بدوره، في حديث لـ"راديو سوا" هذه الأنباء:


ورجح المحلل السياسي أخيل عيد المقرب من النظام أن يصل عدد القتلى إلى 40 قتيلا:


خطف ناشطة

وأدان وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي الخميس اختطاف الناشطة السورية رزان زيتونة الحاصلة علي جوائز عالمية في حرية الفكر.

وقال فسترفيلي في بيان إن اختطاف العديد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان في سورية يعد "ضربة قاسية" للمجتمع المدني في هذا البلد.

وطالب فسترفيلي بإطلاق سراح الحقوقيين المعتقلين على الفور، داعيا أطراف الصراع في سورية إلى الالتزام بالقانون الدولي الإنساني وبمراعاة حقوق الإنسان.

واشنطن تدين

وأدانت واشنطن بشدة "المجازر" التي ارتكبت بحق المدنيين في عدد من المناطق السورية وأعربت عن التزامها بمحاسبة مرتكبيها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف في بيان صحافي إن واشنطن "تدين بأشد التعابير الممكنة ارتكاب مجازر بحق مدنيين في القلمون ودرعا ومناطق أخرى في سورية".

وأعربت عن استياء واشنطن من تقارير مثيرة للقلق تتحدث عن عمليات خطف وقتل ومداهمة منازل لمدنيين لا يشاركون في النزاع، وطالبت بإجراء محاكمات لمرتكبي هذه الجرائم.


مؤتمر المانحين

وقال مسؤولون بالجامعة العربية إن اتصالات مكثفة تجري لعقد المؤتمر الثاني للمانحين لدعم اللاجئين السوريين، والذي من المتوقع أن تستضيفه الكويت.

المزيد من التفاصيل في سياق تقرير مراسل "راديو سوا" من القاهرة بهاء الدين عبد الله:

XS
SM
MD
LG