Accessibility links

logo-print

مفوضية حقوق الإنسان تأسف لرفض مزيد من الدول التعاون معها


لاجئون سوريون في الأردن

لاجئون سوريون في الأردن

عبر المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين الثلاثاء عن أسفه لكون عدد متزايد من الدول ترفض التعاون مع خبراء المفوضية ومراقبيها الدوليين، وانتقد خصوصا سورية وإيران وفنزويلا.

وقال المفوض الأعلى في افتتاح الدورة الـ33 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "بعد عامين على عملي كمفوض أعلى، من المهم أن أشاطركم قلقي من توجه جديد هو رفض عدد متزايد من الدول دخول" موظفي المفوضية العليا لأراضيها.

وأضاف أمام الدول الـ47 الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان في جنيف أن "البلدان يمكنها إغلاق مكاتبنا لكن لا يمكنها إسكاتنا ولا يمكنها أن تعمينا".

وانتقد بشدة فنزويلا التي ترفض منذ سنتين ونصف سنة منح تأشيرة دخول للممثل الإقليمي للمفوض الأعلى.

وتحدث عن دول أخرى ترفض جزئيا التعاون مع المفوضية. وقال إن تركيا وبيلاروسيا واريتريا وكوريا الشمالية وإيران وسورية ترفض التعاون مع خبراء المفوض السامي بمهمة مخصصة لكل بلد.

وأوضح أنه في تركيا مثلا، طلبت المفوضية السامية إرسال خبرائها إلى جنوب شرق البلاد حيث الغالبية من الأكراد للقيام "بتقييم مستقل" للوضع بينما تواصل الأمم المتحدة "تلقي تقارير تتحدث عن تدمير مدن وقرى في الجنوب الشرقي". وأضاف أن زيارتهم للمنطقة رفضت مع أن تركيا نفسها دعتهم إلى "زيارة البلاد".

وفي ما يتعلق بسورية لم يسمح للمفوضية بدخول البلاد منذ 2011. كما أن مكتب المفوض الأعلى لم يتمكن من زيارة إيران منذ 2013.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG