Accessibility links

مجلس الأمن يهدد بفرض عقوبات على جنوب السودان


رئيس جنوب السودان سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار خلال توقيع اتفاق وقف إطلاق النار

رئيس جنوب السودان سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار خلال توقيع اتفاق وقف إطلاق النار

هدد مجلس الأمن الدولي الجمعة بفرض عقوبات على أطراف النزاع في جنوب السودان بسبب "عدم احترامهم" الاتفاقيات الخاصة بوقف إطلاق النار وحل الأزمة عبر التفاوض.

وقال مجلس الأمن، في بيان أصدره بالإجماع، إن على الرئيس سلفا كيير ونائبه السابق رياك مشار وجميع الأطراف الإسراع في تطبيق اتفاق التسوية الذي وقع في أيار/مايو الماضي.

كما أكد المجلس استعداده لفرض عقوبات محددة الهدف ضد من يهددون السلام والاستقرار والأمن هناك، بعد التشاور مع المنظمة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (إيغاد) التي ترعى محادثات السلام في أديس أبابا.

ولم يحدد البيان الأفراد أو الكيانات التي ستستهدفها تلك العقوبات ولا طبيعتها، لكنها تلك العقوبات تقضي بشكل عام بفرض حظر على الأسلحة وتجميد أرصدة ومنع سفر أفراد.

وأعرب المجلس في بيانه عن "قلقه العميق حيال انعدام الأمن الغذائي الكارثي الذي يسود جنوب السودان والذي يهدد بالتحول قريبا إلى مجاعة فعلية".

ودعا الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى "الإسراع في زيادة المساهمات المالية المخصصة للعمليات الإنسانية" التي تجري هناك.

وقد لقي هذا الأسبوع ستة من الطواقم الإنسانية في ولاية أعالي النيل مصرعهم، ما أدى الأربعاء إلى إجلاء نحو مئتي موظف أجنبي في الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية.

ورحبت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنتا باور بما اعتبرته "رسالة موحدة وحازمة" من جانب مجلس الأمن، منددة بـ"عجز كير ومشار عن تنفيذ اتفاق وقف الأعمال الحربية".

ويأتي بيان المجلس قبيل توجه وفد منه الأسبوع المقبل إلى جنوب السودان للقاء كير ومشار.

وأسفر النزاع بين قوات كير ومشار عن آلاف القتلى وأجبر مليون ونصف مليون سوداني جنوبي على النزوح.

وسبق أن فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على قادة عسكريين في معسكري كير ومشار، فيما هددت (إيغاد) بأن تفرض عقويات أيضا.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG