Accessibility links

logo-print

آموس تطالب بالضغط على سورية للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية


آموس خلال زيارتها إلى دمشق، أرشيف

آموس خلال زيارتها إلى دمشق، أرشيف

قالت رئيسة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة فاليري آموس الثلاثاء إن هناك "تقدما متواضعا" في إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين السوريين، وطالبت في مجلس الأمن بزيادة الضغوط على الحكومة السورية.

وفي تصريح للصحافيين إثر جلسة تشاوريه في مجلس الآمن بشأن الأزمة السورية، أوضحت آموس أن الحكومة السورية منحت 50 تأشيرة دخول إضافية للعاملين الإنسانيين وفتحت ثلاثة مراكز إضافية لتوزيع المساعدات.

وأضافت أن عدد القوافل التي سمحت بها الحكومة السورية ارتفع إلى تسعة في نوفمبر/تشرين الأول الماضي مقابل ثلاث قوافل فقط شهريا قبل ذلك، لكنها قالت "لا يزال ذلك غير كاف كثيرا لتلبية الاحتياجات".

وفيما يتعلق بالمناطق التي تحاصر فيها المعارك المدنيين، قالت آموس "لم نلاحظ أي تقدم" مطالبة بـ"جهود إضافية".

وأكدت آموس أن هناك 250 ألف شخص "لا يمكن الوصول إليهم" و2.5 مليون "في مناطق يصعب الوصول إليها".

الضغط على سورية

في المقابل، أشاد السفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري أمام الصحافيين بالجهود التي تبذلها الحكومة السورية، مشيرا إلى أنها منحت هذا العام 222 تأشيرة دخول للعاملين الإنسانيين الأجانب.

وقال إن دمشق "تتكفل بـ75 في المئة من الاحتياجات الإنسانية (في سورية) مقابل 25 في المئة فقط تتكفل بها الأمم المتحدة".

وأفاد دبلوماسيون حضروا الجلسة بأن آموس طلبت من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الضغط على الحكومة السورية حتى تسمح بحرية أكبر في الوصول إلى المدنيين.

يشار إلى أن دمشق ترفض أن تمر القوافل الإنسانية عبر الحدود مع تركيا القريبة من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية. ويمكن للقوافل أن تصل عبر الحدود مع الأردن ولبنان لكن يجب أن تمر على الأثر بدمشق.

لمزيد من التفاصيل تقرير مراسل "راديو سوا" أمير بيباوي من نيويورك:

XS
SM
MD
LG