Accessibility links

الأمم المتحدة تخفض مساعداتها للاجئين السوريين


لاجئون سوريون في لبنان

لاجئون سوريون في لبنان

قال برنامج الأغذية العالمي الأربعاء، إنه اضطر إلى تخفيض المساعدات الغذائية التي يقدمها للاجئين السوريين المعرضين للخطر في لبنان والأردن على نحو كبير بسبب النقص الحاد في التمويل.

وأوضح أن كل لاجئ سوري في لبنان سيحصل الآن على 13.50 دولار للإنفاق على الغذاء في شهر تموز/ يوليو. وتحتاج المنظمة إلى 139 مليون دولار لمساعدة نحو أربعة ملايين لاجئ سوري في الأردن ولبنان ومصر والعراق وتركيا حتى أيلول/ سبتمبر.

وأضاف أن المناشدة لتقديم 4.5 مليار دولار للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين في عام 2015 لم تحقق سوى أقل من الربع مما وضع ملايين الأشخاص الضعفاء عرضة للخطر وأدى بالفعل إلى خفض في المساعدات الحيوية.

وقالت الوكالات والمنظمات الشريكة إن نقص التمويل يعني أن 1.6 مليون لاجيء قلصت مساعداتهم الغذائية هذا العام وأن 750 ألف طفل لايذهبون إلى المدارس ودعت الدول إلى تنفيذ تعهداتها.

وفي هذا الصدد، قال مهند هادي المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى وأوروبا الشرقية في المنظمة إن هذا الخفض سيؤدي الى الإضرار باللاجئين.

وأوضح بأن الأمم المتحدة كانت تعتقد أن حالة اللاجئين السوريين لا يمكن أن تصبح أسوأ مما هي عليه، ولكن انخفاض التمويل المتاح لتقديم الدعم لهم حاليا سيكون له تأثير سلبي على اللاجئين السوريين، معبرا عن خشيته بأن يصبح اللاجئون ضحية ضغوط نفسية سلبية سيكون لها تأثير طويل المدى على النساء والأطفال وبقية اللاجئين في البلدان المجاورة.

وتقول هذه اللاجئة السورية، وهي أم لطفلين وتسكن أحد المخيمات، إن وقف المساعدات سيجبرها على الرحيل:

وفي الأردن، يخشى برنامج الأغذية العالمي الذي يتلقى تمويله بالكامل من تبرعات الحكومات والشركات والأفراد أنه إذا لم يتلق تمويلا فوريا الشهر المقبل فسيضطر إلى وقف جميع المساعدات للاجئين السوريين الذين يعيشون خارج المخيمات بحيث يكون أربعمئة وأربعون ألف شخص بلا طعام.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG