Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يدين قصف سورية لقرية تركية


منزل مدمر جراء القذيفة السورية التي أودت إلى مقتل خمسة أشخاص أتراك

منزل مدمر جراء القذيفة السورية التي أودت إلى مقتل خمسة أشخاص أتراك

أدان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الخميس سقوط قذيفة سورية على بلدة تركية أودت بحياة خمسة مدنيين اتراك طالبا وقف هذه الانتهاكات للقانون الدولي فورا وعدم تكرارها، بحسب ما جاء في بيان للمجلس.
وطلب أعضاء مجلس الأمن الـ15 وقف مثل هذه الانتهاكات للقوانين الدولية فورا وعدم تكرارها.

وقد رفضت روسيا نصا أوليا حول الحادث واقترحت نسخة مخففة تدعو تركيا وسورية معا إلى التحلي بضبط النفس. واعترض الأعضاء الغربيون في مجلس الأمن على النص الذي اقترحته موسكو لكنهم عدلوا المشروع المبدئي للبيان ليراعيَ بعض َ تحفظات روسيا.

يذكر أن روسيا مع الصين مارستا حق النقض (الفيتو) لوقف ثلاثة قرارات غربية في مجلس الأمن كانت تنص على معاقبة دمشق منذ بدء الأزمة السورية في مارس/آذار 2011.

من جهته قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نسيركي إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يشعر بالانزعاج من تصاعد التوترات على الحدود بين سورية وتركيا مشددا على زيادة المخاوف من تزايد خطر نشوب صراع إقليمي أوسع وأضاف نيسيركي :
"يدعو الامين العام بقلق بالغ، الى التخلي عن استخدام العنف وممارسة أقصى درجات ضبط النفس وبذل كافة الجهود من أجل التوصل الى حلّ سياسي."

وقال نسيركي إن موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الاخضر الابراهيمي اتصل بالمسؤولين الأتراك والسوريين لتشجيعهم على خفض حدة التوتر.

وكانت تركيا قد وجهت مساء الاربعاء رسالة الى مجلس الامن تطلب فيها "اتخاذ التدابير الضرورية لوضع حد لهذه الاعمال العدوانية ولضمان ان تحترم سوريا سيادة تركيا وامنها وسلامة اراضيها".

إلى ذلك، عبَّرت الولايات المتحدة الخميس عن أملها ألا يتصاعد التوتر الحدودي بين تركيا وسوريا لكنها أكدت مساندتها حق تركيا في الدفاع عن نفسها.
XS
SM
MD
LG