Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي يؤكد ضرورة إجراء تغيير شامل في سورية


جلسة سابقة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا

جلسة سابقة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا

استبعد الموفد الدولي والعربي المشترك إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أمس الاثنين إحراز تقدم سريع لتسوية النزاع في سورية، محذرا من تداعيات الصراع على الأمن في الشرق الأوسط.

وأبلغ الإبراهيمي مجلس الأمن الدولي بضرورة إجراء تغيير شامل في سورية، مشيرا إلى أن النظام السوري يرغب في عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل اندلاع الانتفاضة ضده.

وأفاد الإبراهيمي بأن الحكومة السورية ما تزال تردد أن ما يحصل على أراضيها هو مؤامرة خارجية ضدها، إلا أن عدد المقاتلين الأجانب داخل سورية لا يزيد على ألفي شخص على الأكثر، على حد تعبيره.

وأضاف الإبراهيمي أن المبعوث السابق كوفي أنان واجه عراقيل عدة هددت خطته ذات الست نقاط وإعلان جنيف في آخر يونيو/حزيران الماضي.
وأكد الإبراهيمي أن الحل للأزمة سورية هو طي صفحة الماضي بأكملها وبدء صفحة جديدة من التغيير، مضيفا أنه لا يفضل أن يتسرع في الإعلان عن خطة جديدة دون التأكد من وجود فرص معقولة لتنفيذها.

ولفت الإبراهيمي إلى معاناة اللاجئين السوريين خارج سورية والنازحين في داخلها، كما لفت الانتباه إلى الدمار الذي يلحق الكنوز الأثرية السورية.

وانتقد الإبراهيمي المعارضة السورية كونها لم تتمكن حتى الآن من توحيد صفوفها.

هذا وينوي الإبراهيمي العودة إلى المنطقة عقب اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك هذا الأسبوع بعد تلقيه عددا من الدعوات لزيارة العواصم ذات النفوذ والمصلحة في الأزمة السورية.

استمرار الاشتباكات

ميدانيا، استمرت الاشتباكات في العديد من المناطق في سورية بين الجيش السوري الحر والقوات النظامية، وقال ناشطون في المعارضة إن الطيران الحربي السوري أغار على بلدات في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

كما وقصفت القوات النظامية حي باب النصر في حلب بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، وشهدت مدينة البوكمال في دير الزور اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام بالقرب من فرع الأمن العسكري.

وسقط عدد من القذائف على منطقة المساكن والحي الغربي في معرة النعمان في ادلب ترافق مع انقطاع التيار الكهربائي.
وأعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية أنها استطاعت توثيق مقتل 123 شخصا يوم الاثنين، بينهم 42 في حلب، و37 في دمشق وريفها، و18 في درعا، و14 في حمص، وسبعة في حماه، وثلاثة في اللاذقية، وقتيل في كل من دير الزور وادلب.

في غضون ذلك، حذرت منظمة Save the children الدولية من أن الأطفال السوريين، أصبحوا شهودا على القتل والتعذيب وفظاعات أخرى، منذ أكثر من 18 شهرا.

ودعت المنظمة غير الحكومية الأمم المتحدة إلى الإسراع بتحقيقاتها بشأن انتهاكات حقوق الأطفال في سورية.
XS
SM
MD
LG