Accessibility links

logo-print

مسؤولة دولية: أدلة تؤكد انتهاك حقوق سجناء في الإمارات


محكمة في مدينة دبي الإماراتية-أرشيف

محكمة في مدينة دبي الإماراتية-أرشيف

طالبت مسؤولة في الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في اتهامات حول ممارسة التعذيب في سجون الإمارات.

وقالت المقررة لدى الأمم المتحدة لشؤون استقلالية القضاء غابيررلا كانول في مؤتمر صحافي عقدته في أبو ظبي في ختام مهمة استمرت تسعة أيام انتهت الأربعاء، إن السلطات لم تسمح لها بزيارة السجون خلال مهمتها.

وفي تقريرها الأولي، طالبت كانول السلطات الإماراتية بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الاتهامات المتعقلة بممارسة التعذيب أو سوء المعاملة في السجون، منتقدة "التجاوزات" و"النقص في شفافية" الإجراءات القضائية في الإمارات، حيث تمت محاكمة عشرات الإسلاميين في الأشهر الأخيرة بتهمة التآمر على نظام الحكم.

وأفادت كانول بأنها حصلت على "معلومات وأدلة ذات مصداقية" حول تعرض موقوفين للتعذيب أو لسوء المعاملة، مثل "الاعتقال من دون أمر من المحكمة وعصب الأعين والنقل إلى أماكن مجهولة والحبس الانفرادي لأشهر والوضع على الكرسي الكهربائي".

ووجهت منظمات حقوقية اتهامات للإمارات بممارسة التعذيب بحق بعض الموقوفين الإسلاميين، ما نفته الإمارات جملة وتفصيلا.

وإليكم بعض تعليقات المغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر حول ما يسمونه "انتهاكات حقوق الإنسان في سجون الإمارات":







وكانت محكمة أمن الدولة قد حكمت في الثاني من تموز/يوليو على 69 إسلاميا مرتبطين بالإخوان المسلمين بالسجن بين سبعة و 15 عاما بتهمة تشكيل تنظيم سري يهدف إلى قلب نظام الحكم.

وبرأت المحكمة 25 متهما آخرين في القضية نفسها بينهم 13 امرأة.

وتحاكم محكمة أمن الدولة حاليا 30 إسلاميا بينهم 14 مصريا بتهمة تشكيل خلية للإخوان المسلمين.


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG