Accessibility links

مجلس الأمن يطالب بإدخال المساعدات الإنسانية إلى اليرموك


جانب من الدمار الذي لحق بمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين

جانب من الدمار الذي لحق بمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين

طالب مجلس الأمن الدولي الإثنين أطراف الأزمة السورية كافة السماح بإدخال المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين على مشارف العاصمة السورية دمشق بعدما سيطر عليه متشددون إسلاميون.

وقال دبلوماسي حضر اجتماع المجلس إن المناشدة جاءت بالإجماع من المجلس المؤلف من 15 عضوا بعدما أطلع بيير كراهينبول رئيس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) المجلس في جلسة مغلقة على "الظروف القاسية والمعاناة" في المخيم.

وقال بيان المجلس "دعا أعضاء مجلس الأمن إلى وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى مخيم اليرموك وحماية المدنيين."

وشدد المجلس على "الحاجة إلى دعم جهود الإغاثة الطارئة للمدنيين في مخيم اليرموك بما في ذلك النداء الطارئ للتمويل بقيمة 30 مليون دولار."

وأصبح المخيم الذي تأسس في عام 1957 لإيواء الفلسطينيين رمزا لمحنة الناس اليائسة في الأراضي التي تسيطر عليها قوات المعارضة منذ حاصرته الحكومة السورية في عام 2013.

وهاجم مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية داعش المخيم في وقت سابق من هذا الشهر مما أدى إلى جولة من الاشتباكات مع مسلحين آخرين.

وانسحب معظم مقاتلي داعشالأسبوع الماضي بعدما ألحقوا الهزيمة بجماعة أكناف بيت المقدس المنافسة الرئيسية في المخيم ليتركوا بذلك جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سورية لتكون الجماعة الرئيسية في المخيم.

وأدان مجلس الأمن "جميع الأعمال الإرهابية التي ارتكبت" وطالب جبهة النصرة وداعشبالانسحاب من المخيم بشكل كامل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG