Accessibility links

الأمم المتحدة تحذر من الوضع الإنساني الحرج في اليمن


مساعدات للمحتاجين في اليمن

مساعدات للمحتاجين في اليمن

دعت منسقة الإغاثة الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس ومديرة برنامج الغذاء العالمي ايرثارين كازين الخميس إلى زيادة الدعم لليمن محذرتين من أن الوضع الإنساني في هذا البلد "حرج" خصوصا وأن أكثر من 10 ملايين نسمة يعانون من الجوع أو مهددون به.

وأكدت المسؤولتان في ختام زيارة إلى اليمن أنه بالرغم من "التطورات السياسية الإيجابية في البلد بقيادة زعمائه وبدعم من مجلس التعاون الخليجي، إلا أن الوضع الإنساني لا يزال حرجا".

وقالت آموس إن "اليمن بلد عانى من الفقر المزمن وتأخر التنمية وملايين اليمنيين يكافحون من أجل التعايش مع أوضاعهم المعيشية الصعبة، فالناس بحاجة إلى الغذاء والماء والتعليم والرعاية الصحية ولكن في نفس الوقت يريدون أن يعرفوا أن هناك استثمارا يحدث لتأمين مستقبلهم".

وأضافت "نحن بحاجة إلى المزيد من التمويل لمساعدة الأشخاص الأكثر احتياجا".

وأشارت إلى أن هناك أكثر من 10 ملايين شخص في اليمن، الذي يبلغ عدد سكانه 24 مليون نسمة، "إما جوعى أو على حافة الجوع مع وجود معدلات مرتفعة جدا من انعدام الأمن الغذائي".

وقالت إن معدلات سوء التغذية لدى الأطفال في اليمن "ضمن أعلى المعدلات في العالم"، فيما يعاني نصف أطفال اليمن الذين هم دون سن الخامسة من "التقزم" نتيجة سوء التغذية.

وتعهدت ايرثارين كازين، من ناحيتها "بمواصلة تقديم هذه المساعدات الغذائية الحيوية وتحسين الأمن الغذائي والتغذية ولكن في نفس الوقت سنعمل على بناء قدرة هذه المجتمعات على التحمل ومواجهة الأزمات وضمان ان تكون الأسر نفسها قادرة على توفير احتياجاتها الغذائية من خلال الغذاء مقابل العمل، والغذاء مقابل التدريب والأنشطة الأخرى المدرة للدخل".
XS
SM
MD
LG