Accessibility links

logo-print

في اليمن.. أطفال يحملون السلاح مقابل ثلاثة دولارات في اليوم


طفلان يمنيان مجندان

طفلان يمنيان مجندان

تقدر منظمات حقوقية واغاثية عدد الأطفال ما بين 13 سنة و 16 سنة الذين يقاتلون مع المسلحين الحوثيين في اليمن بالآلاف.

وتشير بعض التقديرات أن ثلث المقاتلين الحوثيين (25 ألف مقاتل) هم من الأطفال الذين أكملوا لتوهم ربيعهم 18.

ورغم أن اليمن وقع سنة 2007 البرتوكول الاختياري المتعلق بحقوق الأطفال، والذي يمنع مشاركة المراهقين في الأعمال القتالية ويحظر تجنيدهم من قبل الجماعات المتناحرة. إلا أن "التمرد" الحوثي في هذا البلد جعل الأطفال يتركون مقاعد الدراسة ويتوجهون لساحات القتال.

ومنذ 2004، أخذ عدد الأطفال المقاتلين يتزايد، ومع زحف الحوثيين تجاه العاصمة صنعاء باتت أعداد الأطفال المجندين أكبر مما كانت عليه.

المقاتل الصغير

قبل ثلاثة أشهر، اختفى الطفل عبد الله (15 عاما) من منزل العائلة في مدينة تعز. لم يكن والده علي يعرف أين ذهب.

وبعد أسبوع على الاختفاء الغامض، جاء اتصال هاتفي من الطفل عبد الله يخبر والده بأنه أصبح مقاتلا مع المسلحين الحوثيين.

يقول والد عبد الله إنه كان يريد أن يواصل ابنه تعليمه: " إنه لا يزال طفلا في الصف التاسع.. كان يجب أن يكون حاليا في المدرسة، وليس في ساحات القتال".

ومن أبرز المهام التي يتولاها الأطفال المجندون حراسة المنشآت العسكرية ومقرات الحوثيين.

يتحدث الطفل أيمن (17) عن حراسته لأحد مراكز المراقبة التابعة للحوثيين في العاصمة صنعاء. ويقول إنه فضل حمل السلاح على حمل الأدوات المدرسية لأن أغلب زملائه فعلوا نفس الشيء.

ويضيف " لم يكن هناك شيء أقوم به"، وهذا سبب رئيسي يجعل الأطفال يقبلون على حمل السلاح.

وتفيد بعض الشهادات أن مراهقين كثر يشعرون بالضجر وهم يشاهدون رفاقهم يتوجهون للقتال، مما يدفعهم للسير في نفس الاتجاه.

فيديو لأطفال يمنيين وهم يطلقون النار ويهتفون: الله أكبر

وقالت سيدة تدعى أم كمال إن ابنها ذو 17 ربيعا انضم للمسلحين الحوثيين للعمل كحارس، وأضافت أنها جاءت إلى العاصمة صنعاء كي تعيده إلى المنزل، لكن جهودها باءت بالفشل.

تقول أم كمال بحرقة " لم أرد لابني أن يكون مقاتلا. أردته أن يكمل تعليمه، ويضمن مستقبلا يُمَكِنه من العيش بشكل جيد".

الحوثيون يعترفون

يعترف عضو المكتب السياسي للحوثيين محمد البخيتي بأن من ضمن مقاتليهم أطفالا يقومون بواجبات قتالية مختلفة أبرزها حراسة نقاط التفتيش في العاصمة صنعاء.

لكن البخيتي ينفي أن يكون من بين الأطفال المجندين من يقل عمره عن 18 سنة.

ويقول "نكون حذرين جدا، حين نقوم بتجنيد المقاتلين".

وترى ندوى الدوسري الباحثة في أحد البرامج المتعلقة بالديمقراطية بالشرق الأوسط في واشنطن أن توسع الحوثيين زاد التوجه نحو تجنيد الأطفال، وتوضح أن هذه الظاهرة لم تكن معروفة في المجتمع اليمني سابقا.

وحول الأسباب التي تدفع الأطفال لحمل السلاح، يبقى الفقر السبب الأول حسب شهادات عمل إغاثة وخبراء في الشأن اليمني.

ويقول ممثل منظمة اليونيسف في اليمن جوليان هرنس إن الأطفال يقاتلون في كافة التشكيلات المسلحة هناك من أجل ربح المال والحصول على وجبات غذائية منتظمة.

ويضيف قائلا: "أن تصبح مقاتلا، فهذا يعني أنك حصلت على طريقة لجني النقود، وهذه طريقة للعيش بالنسبة للأطفال المنحدرين من أوساط اجتماعية هشة.. إن هذا يحدث في جميع أرجاء اليمن، من الشمال إلى الجنوب".

ويعتقد الناشط الحقوقي اليمني جلال الشامي أن الوضع الإنساني المتردي في اليمن دفع الكثير من الأطفال إلى البحث عن مورد للرزق عن طريق حمل السلاح للحصول على رواتب شهرية تصل أحيانا 100 دولار.

ويقول أيمن (17 عاما) إنه يتقاضى ثلاثة دولارات يوميا من طرف الحوثيين مقابل حراسته لأحد مراكز المراقبة في العاصمة صنعاء.

وفي ظل تنامي أعداد الأطفال المجندين، تقول عائلات يمنية إنها باتت تعيش خوفا مزمنا على مصير أطفالها.

وبات البعض يتمنى فقط أن يعود إليه ابنه سالما من ساحات القتال.

يستطرد أبوعبد الله وهو يتحدث عن مصير ابنه المجهول " ليست لدي أي فكرة عن مكان وجوده، لا أدري في أي مدينة يمكنني البحث عنه... كل ما أتمنى هو أن يعود إلى البيت.. مجرد التفكير في ذلك اليوم الذي سيعود إلي جثة هامدة يعذبني كثيرا".

المصدر: صحيفة واشنطن بوست (بتصرف)

XS
SM
MD
LG