Accessibility links

logo-print

24 لاجئا في الدقيقة.. ماذا تعرف عن مأساة اللجوء؟


لاجئين سوريين أطفال من عائلة واحدة في مخيم في سهل البقاع، لبنان (أرشيف)

لاجئين سوريين أطفال من عائلة واحدة في مخيم في سهل البقاع، لبنان (أرشيف)

ضمن كل 113 شخصا في العالم يعيش شخص واحد في وضعية لجوء أو طالب لجوء أو نازح داخل بلده، ليصبح هذا الرقم الأضخم منذ الحرب العالمية الثانية.

وقد وصل عدد اللاجئين في العالم إلى 65.3 مليون، حسب تقرير نشرته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمناسبة اليوم العالمي للاجئين.​

وإذا كانت سجلات المفوضية الأممية، قد أشارت قبل 10 سنوات إلى نزوح ستة أشخاص كل دقيقة، فاليوم ارتفع هذا الرقم إلى 24 شخصا في الدقيقة.

وتتركز الدول المصدرة للاجئين في جنوب الكرة الأرضية، حيث يخرج من سورية وأفغانستان والصومال أكثر من نصف اللاجئين.

وجاءت اليمن على رأس القائمة كأكبر دولة مصدرة للنزوح الداخلي بمعدل 2.5 مليون لاجئ يعادلون تسعة في المئة من عدد سكانها. بينما سجلت سورية 6.6 ملايين نازح داخلي، وتبعها العراق بـ4.4 ملايين نازح.

وقد وضعت مشكلة اللاجئين حكومات الدول الكبرى أمام تحديات كثيرة، إذ سجل عام 2015 ارتفاعا في طلبات اللجوء وصل إلى مليوني طلب، مفضيا إلى تعليق 2.3 مليون طلب لجوء.​

واستقبلت ألمانيا أكثر من 1.1 مليون مهاجر العام الماضي.

في المقابل تواجه دول مثل لبنان أعدادا من اللاجئين فاق طاقتها بمعدل 183 لاجئا لكل ألف نسمة من مواطنيها. بينما استقبلت تركيا 2.5 مليون لاجئ.

المصدر: المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

XS
SM
MD
LG