Accessibility links

logo-print

يونيسف تحذر.. الطفولة في اليمن مهددة


أطفال يمنيون في إحدى المناطق التي تعرضت للقصف

أطفال يمنيون في إحدى المناطق التي تعرضت للقصف

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، بأن 398 طفلا على الأقل قتلوا وأصيب 600 آخرون بجروح منذ اندلاع النزاع المسلح في اليمن في آذار/مارس الماضي.

وذكرت يونيسف في تقرير أصدرته الأربعاء بعنوان "اليمن: طفولة مهددة"، أن النزاع في اليمن يدمر واحدة من أفقر الدول العربية، مشيرة إلى تعطل الخدمات الصحية وارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال وإغلاق المدارس وارتفاع أعداد الأطفال المجندين في الجماعات المسلحة.

وإلى جانب القتلى والجرحى، رصد التقرير ارتفاعا في عدد الأطفال المجندين في النزاع من 156 طفلا 2014 إلى 377 في 2015. وحسب المنظمة الدولية، فإن هناك 15.2 مليون شخص غير قادرين على الوصول إلى الرعاية الصحية الأساسية، فيما أغلق 900 مرفق صحي أبوابه منذ 26 آذار/مارس.

وتوقعت المنظمة أن يصل عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في اليمن بحلول نهاية العام الجاري، إلى 1.8 مليون طفل. وكشفت أن 20.4 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة في تأمين القدرة على الوصول للمياه الصالحة للشرب، وخدمات الصرف الصحي، بسبب نقص الوقود والضرر الذي لحق بالبنى التحتية وانعدام الأمن. أما بالنسبة للتعليم، فتحدث التقرير عن إغلاق 3600 مدرسة.

وقال ممثل يونيسف في اليمن جوليين هارنس، إن الأزمة في اليمن مأساة حقيقية بالنسبة للأطفال الذين يتعرضون للقتل بفعل القصف والاقتتال، فيما يواجه الناجون منهم خطر الأمراض وسوء التغذية.

وفي السياق ذاته، أوضح المتحدث باسم المنظمة في اليمن محمد الأسعدي في اتصال أجراه معه "راديو سوا"، أن اليمن بات من أكثر المناطق خطرا على الأطفال:

وتقول الأمم المتحدة إن 21 مليون يمني يحتاجون إلى مساعدات إنسانية في الوقت الراهن، في بلد يعاني من الفقر ونقص في الغذاء والماء، حتى قبل بداية النزاع.


المصدر: يونيسف/راديو سوا

XS
SM
MD
LG