Accessibility links

logo-print

#تحرير_اسعار_الوقود في الإمارات.. نهاية الرفاهية؟


سيارات في الإمارت

سيارات في الإمارت

ابتداء من الشهر المقبل سيكون على الإماراتيين التخلي عن جزء من رفاهيتهم.. فقد أعلنت وزاة الطاقة الأربعاء عن تحرير أسعار الوقود ابتداء من أول آب/أغسطس. واستبق مغردون بدء سريان القرار، وغردوا مودعين الوقود الرخيص.

وقالت الوزارة إنها ستعلن تسعيرة جديدة للبنزين (الغازولين) والسولار (الديزل) انطلاقا من سعر هاتين المادتين في السوق العالمية، لكن بعض الإماراتيين يتخوفون من انعكاس ذلك على مستوى الرفاهية الذي ينعمون به.

وتتركز تلك المخاوف على حظوظ كل إمارتي في امتلاك السيارة التي يريد.

سيارات فارهة؟

يتخوف مغردون إماراتيون من أن يضطرهم رفع الدعم عن أسعار الوقود للتخلي عن سيارات "فارهة" كان بعضهم يمتلكها نظرا لحاجتها إلى وقود أكثر.

ونظر بعض المغردين للقرار الحكومي بعين السخرية، ونشروا صورا لسيارات منخفضة التكلفة بدل السيارات الفارهة.

وكتب أحد المغردين إن صفحته على تويتر تحولت إلى معرض لبيع السيارات المستعملة.

ويطالب هذا المغرد بأن يترافق قرار رفع الدعم عن الوقود مع قرارات أخرى تخفض أسعار بعض المواد.

ويتخوف مغردون من أن تشمل قرارات مماثلة بقية المواد الاستهلاكية.

الوزارة تبرر

وقد طالب بيان لوزارة الطاقة سكان البلاد باللجوء إلى وسائل المواصلات العمومية بدل استخدام السيارة الشخصية.

وأوضح بيان الوزارة أن القرار يأتي "دعماً لاقتصاد الدولة وترشيداً لاستهلاك الوقود وحمايةً للموارد الطبيعية وللمحافظة على البيئة".

ونشرت الوزارة جملة من التبريرات على موقعها الإلكتروني منها أن "القرار يشجع استخدام وسائل النقل العام ويسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية الضارة" ويساهم في "توحيد أسعار الديزل في جميع إمارات الدولة".

وأشارت الوزارة إلى أن أسعار الوقود في الإمارات هي الأقل بالنسبة لدخل الفرد مقارنة مع الأسواق المجاورة والعالمية.

XS
SM
MD
LG