Accessibility links

logo-print

المحافظون أم العمال؟ البريطانيون ينتخبون برلمانا


بريطانيون أمام أحد مراكز الاقتراع

بريطانيون أمام أحد مراكز الاقتراع

بدأ الناخبون البريطانيون الإداء بأصواتهم صباح الخميس لانتخاب 650 نائبا في مجلس العموم. وتشهد هذه الدورة الانتخابية منافسة شديدة بين المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، والعماليين بزعامة إدورد ميليباند.

وفتحت مراكز الاقتراع الـ50 ألفا، أبوابها في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي، على أن تغلق في الساعة العاشرة مساء.

ويقدر عدد الناخبين في المملكة المتحدة بنحو 50 مليون ناخب، اختار بعضهم التصويت عن طريق البريد. ووصل عدد الناخبين بهذه الطريقة في انتخابات عام 2010، إلى سبعة ملايين ناخب.

وهذه صور نشرها بريطانيون على تويتر، لمراكز الاقتراع وعملية الانتخاب:

وأدلى أبرز القادة بأصواتهم بحلول منتصف النهار من بينهم رئيس الحكومة المنتهية ولايته كاميرون الذي استقبله متظاهرون في مركز الاقتراع، ونائب رئيس الحكومة الليبرالي الديموقراطي نك كليغ، وزعيم المعارضة رئيس حزب العمال ميليباند، وصولا إلى رئيس حزب استقلال المملكة المتحدة (يوكيب) نايجل فاراج وزعيمة الحزب القومي الاسكتلندي نيكولا ستورجون.

'يوم القيامة'

وتأتي هذه الانتخابات العامة الأكثر تنافسية منذ 40 عاما، وسط قضايا حاسمة لمستقبل البلاد، أهمها البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي وقضية استقلال اسكتلندا.

وفي حال فوز كاميرون بولاية جديدة، فستثار قضية خروج بريطانيا، خامس أكبر اقتصاد في العالم، من المجموعة الأوروبية، إذ أنه وعد بإجراء استفتاء حول عضوية بلاده بحلول 2017.

وفي هذا الصدد، قال نائب رئيس "مجلس العلاقات الدولية" جين بارك ، إن "الانتخابات العامة ستحدد موقع بريطانيا في العالم بطريقة غير مسبوقة"، بينما عنونت صحيفة تايمز "يوم القيامة" مع صورة لبرلمان وستمنستر وسط أجواء تنذر بنهاية العالم.

جدير بالذكر أن اللوردات والسجناء لا يمكنهم التصويت في الانتخابات، كما أن الملكة اليزابيث الثانية لا تستخدم حقها في التصويت لأن عليها التزام الحياد.

ومن المتوقع أن تعلن النتائج الأولية قبل منتصف الليل الخميس، على أن تعلن النتيجة النهائية بحلول ظهر الجمعة.

ويحاول كل من حزبي المحافظين بزعامة كاميرون، والعمال بزعامة ميليباند، الفوز بـ326 مقعدا في مجلس العموم، للحصول على الأغلبية البرلمانية وتشكيل حكومة.

وليستمر المحافظون في الحكم، يتعين عليهم الفوز بعدد مقاعد يتراوح بين 300 و320، ليكونوا قادرين على تشكيل ائتلاف مع حزب الديموقراطيين الأحرار وحزب بريطانيا المستقلة وحزب الوحدويين الايرلنديين.

وعلى الجانب الآخر، إذا حصل حزب العمال على مقاعد يتراوح عددها بين 280 و300، فيمكنه أن يشكل ائتلافا مع حزب الديموقراطيين الأحرار والحزب القومي الاسكتلندي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG