Accessibility links

logo-print

قلق أممي من 'تنامي' معاداة السامية بسبب الحرب في #غزة


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد أن النزاع في قطاع غزة ينبغي ألا يكون ذريعة لتنامي معاداة السامية في أوروبا.

وأسف بان في بيان "لازدياد الهجمات المعادية للسامية وخصوصا في أوروبا مؤخرا" على هامش تظاهرات احتجاجا على الحرب في غزة.

واعتبر أن "النزاع في الشرق الأوسط ينبغي ألا يشكل ذريعة لتمييز يمكن أن يؤثر في السلام الاجتماعي في أي مكان في العالم"، مضيفا أن هذا النزاع "يجب أن يحل بوقف فوري للعنف وبإجراء مفاوضات".

وأعربت لجنة في البرلمان الإسرائيلي الاثنين الماضي عن قلقها حيال تصاعد الحوادث المعادية للسامية في أوروبا خلال تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تضامنا مع قطاع غزة.

ضبط التعليقات الحاقدة

ويثير النزاع الإسرائيلي الفلسطيني سيلا غير مسبوق من التعليقات "الحاقدة" على مواقع وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في كثير من الدول الأوروبية خاصة فرنسا. ويسعى القائمون عليها إلى اعتراضها ومنع بثها.

وقال دافيد كورشيا رئيس كونسيليو، إحدى الشركات الرئيسية التي تتولى إدارة مواقع إلكترونية "عندما يجري الحديث عن إسرائيل تشحذ العواطف والانفعالات مع تعليقات تصل أحيانا إلى 20 ألفا أو 30 الفا على مقالة واحدة. لا نسمح بظهور سوى 5 في المئة إلى 10 في المئة منها".

ويسعى القائمون بمساعدة برمجيات معلوماتية ترصد كلمات مفتاح محددة، إلى غربلة الرسائل وفقا للمعايير القانونية (حظر الرسائل العنصرية والمعادية للسامية أو التي تتضمن تمييزا، والدعوات إلى العنف) ومطالب زبائنهم.

ويقررون غالبا في غضون ثوان معدودة ويمنعون عموما 25 في المئة إلى 40 في المئة من التعليقات، لكن في ما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يصل معدل الرفض إلى 90 في المئة و95 في المئة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG