Accessibility links

تحذير دولي من عنف 'ممنهج' ضد الأطفال في العراق


توزيع مواد تموينية على أطفال عراقيين

توزيع مواد تموينية على أطفال عراقيين

حذرت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة الأربعاء من أن العديد من الأطفال في العراق يرزحون تحت رحمة جماعات مسلحة تستخدمهم كمقاتلين ومفجرين انتحاريين ودروع بشرية وتعرضهم للاعتداء بشكل ممنهج.

وأعربت اللجنة، في تقرير لها، عن قلقها البالغ من أن "عددا كبيرا من الأطفال يتم تجنيدهم من قبل جماعات مسلحة غير حكومية" خاصة مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".

وصرحت عضو اللجنة للصحافيين رينيت وينتر في جنيف أن "هذه مشكلة كبيرة وهائلة جدا".

وشن مسلحو داعش هجوما كاسحا استولوا خلاله على معظم المناطق السنية في العراق منذ حزيران/يونيو الماضي، وقاموا بعمليات قتل وخطف وتعذيب لم يسلم منها الأطفال.

ودانت اللجنة المؤلفة من 18 خبيرا مستقلا يراقبون تطبيق اتفاقيات حقوق الطفل الدولية، حالات التعذيب والقتل العديدة التي ارتكبها مسلحو التنظيم ضد الأطفال خاصة من الأقليات.

وقال التقرير إن التنظيم المتشدد يستهدف ويهاجم المدارس ويقتل المدرسين ويخضع الأطفال إلى اعتداءات جنسية ممنهجة تتضمن العبودية الجنسية.

وأضاف التقرير أن التنظيم "يستخدم الأطفال في التفجيرات الانتحارية، وينتقي ذوي الإعاقات منهم أو الذين تبيعهم عائلاتهم للجماعات المسلحة".

ودعت اللجنة بغداد إلى فرض حظر واضح على تجنيد أي شخص تحت عمر 18 عاما للمشاركة في النزاعات المسلحة.

وانتقدت اللجنة بشكل خاص القانون الذي يسمح بعدم معاقبة من يغتصبون النساء في حال تزوجوا من ضحاياهم، ورفضت دفاع الحكومة العراقية بأن القانون "هو الطريقة الوحيدة لحماية الضحايا من ثأر عائلاتهن".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG