Accessibility links

مجلس الأمن يطالب بخطة لتحديد المسؤولين عن 'كيميائي' سورية


جلسة سابقة لمجلس الأمن الدولي- آرشيف

جلسة سابقة لمجلس الأمن الدولي- آرشيف

طلب مجلس الأمن الدولي، الجمعة، تحضير خطة لتحديد هوية المسؤولين عن هجمات بالسلاح الكيميائي وقعت في سورية خلال الصراع الدموي المستمر منذ 2011.

تحديث (14:25 تغ)

يرتقب أن يصوت مجلس الأمن الدولي، الجمعة، على مسودة مشروع قرار لتشكيل لجنة خبراء مهمتها تحديد المسؤولين عن هجمات بغاز الكلور وقعت في سورية، خلال الصراع الدموي المستمر منذ أربع سنوات.

ويصوت المجلس على مشروع القرار بطلب من الولايات المتحدة، و لا يتوقع أن يجد أي معارضة روسية بسبب موافقة موسكو المبدئية عليه، وفق ما أكده وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وسيطالب مشروع القرار من الأمين العام للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية "تحديد وبكل الوسائل الممكنة الأشخاص والكيانات والمجموعات أو الحكومات، إن كانوا من المنفذين والمنظمين والداعمين أو المتورطين في استخدام المواد الكيميائية كسلاح، ومن بينها الكلور أو أي مادة كيميائية سامة" في سورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن كيري لخص أهداف مشروع القرار في "إنشاء آلية من شأنها أن تمكن المجتمع الدولي من تحديد المسؤولية عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، لذلك فمن الواضح أن هذا التحرك مهم بشأن هذه المسألة المقلقة جدا".

وأكد تونر أن واشنطن ستتشاور "بشكل وثيق مع روسيا، على الخطوات المقبلة في سورية".

ومنذ عدة أشهر بدأت الولايات المتحدة مناقشة مسودة هذا القرار مع روسيا، التي تملك حق النقض وبالتالي إمكانية عرقلة القرار.

ومن المنتظر أن يشكل الأمين العام للأمم المتحدة فريق خبراء للتحقيق في الهجمات بعد 20 يوما من تبني مجلس الأمن للمقترح الأميركي.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG