Accessibility links

logo-print

جلسة طارئة لمجلس الأمن حول اتفاق الهدنة في سورية


جلسة سابقة لمجلس الأمن

جلسة سابقة لمجلس الأمن

يعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعا طارئا لتدارس اتفاق هدنة في سورية توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وسيقرر المجلس في اجتماعه المغلق بعد الاطلاع على تفاصيل الاتفاق ما إذا كان سيدعمه أم لا.

وليس من المؤكد أن المجلس سيدعم هذا الاتفاق الجمعة، إذ قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن المجلس قد يتبنى قرارا يدعم الاتفاق خلال اجتماع على مستوى عال الأربعاء.

وبينما تعرب موسكو عن رغبتها في أن يدعم المجلس الاتفاق الجمعة، تطالب بعض الدول، من ضمنها فرنسا، بتفاصيل إضافية قبل اتخاذ أي قرار بشأن دعم الاتفاق من عدمه.

ويعقد المجلس هذا الاجتماع المغلق، فيما لا تزال قوافل المساعدات الإنسانية الموجهة إلى الأحياء الشرقية في حلب عالقة على الحدود السورية التركية، وتبقى الهدنة هشة حتى الآن.

مباحثات هاتفية بين كيري ولافروف

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على أهمية تمديد العمل بوقف العمليات القتالية في سورية حيث تواصل هدنة هشة صمودها.

تزامنا مع ذلك، قال المسؤول في القيادة العامة للجيش الروسي الجنرال فيكتور بوزنيخير إن بلاده مستعدة لتمديد الهدنة في سورية لمدة 72 ساعة إضافية رغم "العديد من الانتهاكات" للاتفاق الذي توصلت إليه واشنطن وموسكو الأسبوع الماضي.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في الخارجية الأميركية ميشال غندور بأن كيري قال للافرف إن واشنطن تتوقع من روسيا استخدام نفوذها على نظام الرئيس السوري بشار الأسد للسماح لمواكب المساعدات بالوصول إلى حلب وغيرها من المناطق المحتاجة سورية.

وشددت الوزارة على أن واشنطن لن تتعاون مع موسكو قبل دخول المساعدات الإنسانية إلى سورية.

ووجهت روسيا الدعوة إلى الولايات المتحدة من أجل اتخاذ "إجراءات حاسمة" لكي تحترم فصائل المعارضة السورية وقف إطلاق النار الساري منذ مساء الاثنين ومدد الأربعاء لـ 48 ساعة.

وقال المسؤول العسكري الروسي ذاته إن قوات الحكومة السورية وحدها تلتزم "فعليا" بالهدنة.

المصدر: موقع قناة "الحرة"/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG