Accessibility links

قائد أميركي: أفغانستان ستظل تعتمد على القوات الدولية لفترة طويلة


الجنرال الأميركي جوزيف دانفورد آخر قائد للمهمة التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان

الجنرال الأميركي جوزيف دانفورد آخر قائد للمهمة التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان

قال القائد الأميركي للقوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان إن المستقبل الأمني لهذا البلد سيظل يعتمد على القوات الدولية لسنوات كثيرة بعد أن ترحل معظم القوات الدولية بحلول نهاية عام 2014 .

وتجنب الجنرال الأميركي جوزيف دانفورد آخر قائد للمهمة التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الحديث عن عدد القوات التي يعتقد أنه يجب أن تبقى وأشار بدلا من ذلك إلى "الاستمرارية".

وقال في مقابلة مع وكالة رويترز إنه "يفضل وجودا كبيرا" بعد حل قوة المعاونة الأمنية الدولية التي تغلب عليها القوات الأميركية في أفغانستان في العام القادم.

وبعد مرور 12 عاما من الحرب التي بدأت بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة، مازالت طالبان والعناصر المتمردة الأخرى قادرة على توجيه ضربات كبيرة ضد القوات الأجنبية والمؤسسات الحكومية الأفغانية.

ومع اقتراب تسليم الأمن رسميا إلى الأفغان تجري مناقشات مكثفة بشأن عدد القوات التي يجب على الولايات المتحدة وحلفائها تركها للقيام بتدريب ودعم وتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب.

ويؤيد البيت الأبيض ترك نحو سبعة آلاف جندي أميركي لكن البعض في الجيش الأميركي يفضل ترك مثلي أو ثلاثة أمثال هذا العدد.

والجنود الأجانب الذين سيتركون هناك سيقومون بدور حيوي في دعم قوات الأمن الوطني الأفغاني التي من المتوقع أن يبلغ قوامها 352 ألف جندي بحلول الوقت الذي سيتولون فيه مهمة الأمن رغم أنهم لم يصلوا إلى هذا المستوى حتى الآن وفقا لبعض التقديرات الأميركية الرسمية.
XS
SM
MD
LG