Accessibility links

logo-print

وزير الدفاع الأميركي يؤكد استعداد واشنطن للتحرك ضد الأسد


وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الأحد إن القوات الأميركية مستعدة للتحرك ضد النظام السوري، فيما حذرت إيران مما أسمتها "تداعيات شديدة" إذا تجاوزت الولايات المتحدة "الخط الأحمر في سورية".

وأضاف هيغل لصحافيين في كوالالمبور المحطة الأولى من جولة يقوم بها في جنوب شرق آسيا أن "الرئيس (باراك) أوباما طلب من وزارة الدفاع إعداد خيارات لكل الحالات. وهذا ما فعلناه".

ومضى يقول "مرة أخرى نحن مستعدون لأي خيار إذا قرر (الرئيس) استخدام أي من هذه الخيارات".

وأكد وزير الدفاع الأميركي أن الولايات المتحدة وحلفاءها يقومون بتقييم المعلومات التي تفيد بأن القوات السورية شنت الأربعاء هجوما بأسلحة كيميائية على معقل لمقاتلي المعارضة في ريف دمشق.

وقال هيغل "لن أضيف أي شيء حتى نحصل على مزيد من المعلومات التي تم التحقق منها".

وكان هيغل يتحدث بعد لقاء مع نظيره الماليزي هشام الدين حسين في إطار جولة يقوم بها الوزير الأميركي في جنوب شرق آسيا.

وقال هيغل إن العسكريين الأميركيين قدموا سلسلة من الخيارات العسكرية لأوباما بشأن ما يبدو أنه هجوم كيميائي أثار استياء عالميا.

وكان هيغل قد ذكر في تصريحات أخرى على الطائرة التي أقلته إلى ماليزيا، أن الجيش الأميركي يقوم بتحريك قوات إلى أماكن حسب الضرورة، وذلك بالتزامن مع تكهنات بأن واشنطن قد توجه ضربات صاروخية لمعاقبة نظام الأسد.

اجتماع في الأردن

يأتي هذا فيما أفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية بترا نقلاً عن مصدر عسكري أردني مسؤول أن المملكة ستستضيف اجتماعاً خلال الأيام القادمة لرؤساء هيئات أركان عرب وأجانب، لبحث أمن المنطقة وتداعيات النزاع السوري.

ونقلت الوكالة عن المسؤول قوله إن رئيس هيئة الأركان الأردنية الفريق أول الركن مشعل الزبن وقائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن وجهّا الدعوة لعقد اجتماع عسكري دولي رفيع، بحضور رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي، ورؤساء هيئات الأركان في المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا.

تحذير إيراني لواشنطن

من جهة أخرى، حذر مساعد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري الأحد من "تداعيات شديدة" إذا تجاوزت الولايات المتحدة "الخط الأحمر في سورية".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية فارس عن جزائري القول إنه "إذا تجاوزت الولايات المتحدة الخط الأحمر لجبهة سورية فسيكون لذلك تداعيات شديدة على البيت الأبيض"، من دون إضافة تفاصيل حول طبيعة هذه التداعيات.

كيري يتحادث بشكل استثنائي مع المعلم

في غضون ذلك، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن وزير الخارجية جون كيري "تحادث بشكل استثنائي" الخميس الماضي مع نظيره السوري وليد المعلم حول قضية الهجوم الكيميائي المفترض على منطقة الغوطة بريف دمشق.

وقال المسؤول في تصريحات مساء السبت إن كيري أبلغ المعلم خلال المحادثة أنه "لو لم يكن لدى النظام السوري شيء يخفيه كما يزعم لكان عليه أن يسمح بوصول فوري وبلا عراقيل إلى موقع الهجوم الكيميائي المفترض" الذي استهدف الأربعاء الغوطتين الشرقية والغربية في ريف العاصمة السورية.

وأضاف أن الوزير الأميركي قال لنظيره السوري إنه عوضا عن هذا فإن نظام الرئيس بشار الأسد "واصل هجومه على المنطقة المعنية من أجل منع الوصول إليها وتدمير الأدلة".

ولم تنقطع رسميا العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن ودمشق غير أن الولايات المتحدة أغلقت سفارتها في سورية واستدعت سفيرها روبرت فورد من دمشق قبل 18 شهرا.

وبحسب المسؤول نفسه فإن كيري "أكد للمعلم أنه تلقى كامل الضمانات من قادة الجيش السوري الحر لناحية تأمينهم سلامة محققي الأمم المتحدة في المنطقة المعنية".
XS
SM
MD
LG