Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

الولايات المتحدة تدعو البحرين إلى إطلاق الحريات المدنية


مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان مايكل بوزنر

مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان مايكل بوزنر

دعت الولايات المتحدة الأربعاء البحرين إلى الإسراع في إجراء إصلاحات سياسية وفتح قنوات حوار بناء مع قوى المعارضة في المملكة لضمان استقرار الأوضاع في بلد تعتبره واشنطن حليفا لها.

وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل مايكل بوزنر على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف، إن على حكومة البحرين إصلاح جهاز الشرطة والأمن والسماح بحرية النقابات العمالية وإسقاط التهم الجنائية ضد كل من شارك في التعبير السياسي السلمي.

وأضاف "رغم أن وسائل الإعلام الحكومية تحدثت عن تقدم مبدئي على صعيد المحاسبة بما في ذلك إعلان توجيه اتهامات ضد ضباط شرطة في وقت سابق من الاسبوع الحالي، فإن هناك حاجة إلى القيام بالمزيد."
رغم أن وسائل الإعلام الحكومية تحدثت عن تقدم مبدئي على صعيد المحاسبة بما في ذلك إعلان توجيه اتهامات ضد ضباط شرطة في وقت سابق من الاسبوع الحالي، فإن هناك حاجة إلى القيام بالمزيد

وأشار بوزنر على هامش اجتماعات مجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف إلى أن البحرين اليوم في "مفترق طرق،" وقال إنها أظهرت "شجاعة كبيرة" العام الماضي حين أنشأت وقبلت توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق برئاسة الخبير القانوني المصري الأميركي شريف بسيوني.

واستطرد قائلا "لكن بعد 10 أشهر من نشر التقرير، ما زلنا قلقين" بشأن فقدان الحكومة لدوافع تنفيذ تلك التوصيات.

ودافع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة عن سجل حكومته أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وقال إن بلاده ستجري "إصلاحات لم يسبق لها مثيل."

وأضاف أن حكومته ترحب بالتعبير السلمي عن الاختلاف في وجهات النظر، وليس التحريض على الكراهية والعنف الذي يضر بنسيج المجتمع.

وأشار إلى أن السلطات تجري تحقيقات مع عشرات من أفراد الشرطة وأنها بدأت محاكمة 23 شرطيا، تمت إدانة ثلاثة منهم حتى الآن. كما قامت بدفع مبلغ 2.6 مليون دولار كتعويضات لأسر 17 من قتلى الاحتجاجات، حسب قوله.

وتشهد مملكة البحرين اضطرابات منذ أن اندلعت حركة احتجاجية هيمنت عليها الأغلبية الشيعية في فبراير/ شباط 2011 خلال موجة الانتفاضات التي اجتاحت العالم العربي.

وأخمدت أسرة آل خليفة السنية الحاكمة الاحتجاجات باللجوء إلى الأحكام العرفية والاستعانة بقوات من السعودية والإمارات، لكن الاضطرابات اندلعت مجددا وتتكرر الاشتباكات بشكل شبه يومي بين الشيعة والشرطة.
XS
SM
MD
LG